محافظ حلب: ملف الاستثمارات في مجلس المدينة يشكل أحد أوجه الترهل والفساد

بحث محافظ حلب حسين دياب اليوم مع المعنيين في مجلس مدينة حلب واللجان الفنية آليات تفعيل الاستثمارات العائدة لمجلس المدينة وبما يعود بالنفع العام على المدينة ويسهم في زيادة الموارد المالية وتنفيذ المزيد من المشاريع الخدمية والتنموية.

وبين المحافظ أن ملف الاستثمارات في مجلس المدينة يعاني من “عدم الجدية في المتابعة وهو ما يشكل أحد أوجه الترهل والقصور والفساد وضياع المال العام”، مشيرا إلى أن مجلس المدينة يملك أكثر من 1500 موقع استثماري معظم عائداتها “متدنية جدا” بالرغم من أن الكثير منها يمتاز بمواقع مهمة.

ولفت دياب إلى أنه تم مؤخراً تشكيل لجنة فنية مختصة بمشاركة أحد القضاة لمتابعة هذا الملف والمطلوب من المكتب التنفيذي لمجلس المدينة والمديرين المعنيين الجدية في العمل والمتابعة لهذا الملف وإعادة تقييم وتخمين بدلات الإيجار والاستثمار بما يحقق المنفعة العامة ويسهم في الاستفادة من الواردات بتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين في مختلف الأحياء.

وتم خلال الاجتماع بحث مجمل الاستثمارات والخطوات المستقبلية لتوظيفها واستثمارها بالشكل الصحيح. بالإضافة الى التأكيد على تفعيل المزيد من المشاريع الاستثمارية لتكون رافداً مالياً لمجلس المدينة.

وطلب المحافظ من المعنيين بمجلس المدينة موافاته بتقرير أسبوعي عن المعالجات التي تمت للاستثمارات القائمة.

حضر الاجتماع رئيس مجلس المحافظة محمد حنوش ورئيس مجلس المدينة المهندس محمد أيمن حلاق ومعنيون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *