تعاون علمي بين جامعتي دمشق وشريف هداية الله الأندونيسية

وقعت جامعة دمشق مع جامعة شريف هداية الله الحكومية الأندونيسية اليوم مذكرة تفاهم لتطوير وتعزيز علاقات التعاون العلمي والأكاديمي المشترك وزيادة التبادل الطلابي والإداري.

وبموجب المذكرة تتبادل الجامعتان طلابا من المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا الماجستير والدكتوراه. إضافة إلى تنظيم زيارات الأساتذة والباحثين بما يحقق المنفعة لكلا الجانبين وتنفيذ أنشطة بحثية دولية وندوات مشتركة في المجالات المتفق عليها.

ويلتزم الطرفان بحماية حقوق الملكية الفكرية وفقا للقوانين ذات الصلة والقواعد والأنظمة الوطنية المعمول بها في البلدين والاتفاقيات النافذة فيهما ويشترك الطرفان بامتلاك نتائج الأبحاث الناتجة عن النشاطات والأبحاث المشتركة وذلك وفقا للقواعد التي يتم الاتفاق عليها من قبلهما فيما تبقى نتائج الأبحاث التي يتم الحصول عليها بجهد منفصل لأحد الطرفين ملكا للطرف المعني فقط.

وتدخل مذكرة التفاهم حيز التنفيذ اعتبارا من تاريخ توقيعها وتبقى سارية المفعول لمدة خمس سنوات ويمكن تجديدها لمدد مماثلة بموجب الموافقة الخطية المتبادلة بين الطرفين.

وفي كلمة له عقب توقيع المذكرة نوه السفير الأندونيسي بدمشق جوكو هاريانتو بالعلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين وقال: “إن جامعة دمشق كانت وطنا للكثير من الطلبة الأندونيسيين وأن العلم والحكمة والمعرفة التي نهلوها منها ستكون مرجعا لحل الكثير من المشكلات وخلق فرص أكبر لحياة أفضل للعالم”.

من جانبه أكد الدكتور محمد ماهر قباقيبي رئيس جامعة دمشق حرص الجامعة على تفعيل العلاقات الأكاديمية والثقافية مع أندونيسيا بما يرتقي إلى مستوى علاقات الأخوة والصداقة التي تربط البلدين.

وبين الدكتور قباقيبي أنه سيتم تشكيل فريق عمل من كلا الطرفين لتفعيل الاتفاقية ووضع الأطر العامة والجدول التنفيذي الزمني لها لتحقيق الاستفادة القصوى منها وتسهيل حركة الطلاب بين البلدين.

يذكر أن جامعة شريف هداية الله جامعة حكومية إسلامية في العاصمة الأندونيسية جاكرتا وهي تسعى لتعزيز التميز الأكاديمي والبحثي من خلال التعاون مع المؤسسات التعليمية الأخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *