رئيس الحكومة متفقدا المدخل الشمالي لدمشق: مستمرون بالبناء والإعمار وتحسين الخدمات

قام رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس صباح اليوم بجولة في المدخل الشمالي لمدينة دمشق بعد أن أنهت وزارة النقل أعمال صيانته وتأهيله بدءاً من عقدة جنود الأسد وحتى عقدة الشام الجديدة بطول 5ر5 كيلو مترات وعرض12 إلى 18 مترا وبأعلى معايير السلامة المرورية.

واستمع رئيس مجلس الوزراء من القائمين على المشروع إلى شرح حول كل الأعمال الفنية والإنشائية التي تم انجازها وأثنى على جهود جميع العاملين الذين أنجزوا المشروع وفق المدة المحددة وبمواصفات فنية تليق بمدخل مدينة دمشق، موضحا أن الحكومة مستمرة بأعمال البناء والإعمار والصيانة في جميع المرافق الحيوية لتحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطنين على جميع المستويات.

من جانبه أشار وزير النقل المهندس علي حمود إلى أن إنجاز الطريق تم خلال شهر واحد ضمن شروط ومواصفات فنية عالية تحقق الانسيابية المرورية وعوامل الأمان نظرا للغزارة المرورية على هذا المدخل.

ويكتسب المدخل الشمالي لمدينة دمشق أهمية حيوية كونه يربط العاصمة دمشق حاليا والمنطقة الجنوبية بالمحافظات الوسطى والشمالية والشرقية وتصل الغزارة المرورية على الطريق يوميا إلى عشرات الآلاف من المركبات بكل أنواعها.

شارك في الجولة محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير إبراهيم ومدير المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية المهندس ياسر حيدر ومدير فرع مؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية.

وفي تصريح للصحفيين أوضح المهندس حيدر أن المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية أنجزت المشروع عبر عقد مع مؤسسة الإنشاءات العسكرية حيث تم إجراء الصيانات اللازمة.

بدوره أشار المهندس حسام احمد مدير الصيانة في المؤسسة العامة للمواصلات الطرقية إلى أنه تم قشط طبقة الإسفلت المتخربة بشكل كبير وتنفيذ مجبول إسفلتي جديد إلى جانب ترحيل الأنقاض وتغيير الأطاريف.

محمود الصوف مدير فرع الطرق بمؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية لفت إلى أن تنفيذ المشروع تم بسرعة قصوى لتأمين السلامة المرورية ووفق المواصفات الفنية المطلوبة كون الطريق حيويا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *