مدير مصرف التسليف الشعبي: رفع سقف القرض مرهون بارتفاع الدخل

كشف مدير عام مصرف التسليف الشعبي الدكتور محمد حمره أن عدد المستفيدين من قروض الدخل المحدود عبر المصرف سجل 46 ألف مواطن بنهاية عام 2017.

وقال حمره “وفقا لصحيفة تشرين” إن الإقبال على قروض الدخل المحدود في تزايد مستمر، إذ بلغ حجم التمويل المقدم من المصرف للمقترضين خلال العام الماضي 19,8 مليار ليرة دخلت في حسابات دعم تأمين قائمة الاحتياجات الأساسية للأسر السورية كالتعليمية والصحية والغذائية، أو لشراء بعض السلع المعمرة كالأدوات المنزلية الضرورية، لافتاً إلى أن سقف القرض المحدد بـ500 ألف ليرة لا يخدم الإنفاق على سلع كمالية.

وعن إمكانية رفع سقف القرض، لم يخف مدير عام المصرف ارتباط ذلك بارتفاع الدخل، ذلك أن القرض يُمنح على أساس 40% من الأجر الشهري المقطوع للموظف، حتى وإن تم رفع السقف فإن مستويات الأجور الحالية لن تسمح بمنح أكثر من السقف المذكور باستثناء بعض الشرائح كأساتذة الجامعات على سبيل المثال.

ورغم التحديات التي يواجهها العمل المصرفي منذ سبع سنوات، يقول حمره: إن المصرف استطاع تجاوز جزء كبير من تلك التحديات، والوصول إلى نتائج مهمة على مستوى النشاط المصرفي المعتاد، فرصيد ودائع المصرف – حسب تأكيده – سجل ارتفاعاً ملحوظاً حتى نهاية العام الماضي.

وفي المقابل, أوضح الدكتور حمره ارتفاع حصيلة ودائع شهادات الاستثمار حتى نهاية كانون الأول من العام الفائت بمختلف فئاتها “أ – ب – ج” إذ سجلت ما يقارب 100 مليار ليرة واصفاً هذا الارتفاع بالطبيعي نظراً للمرونة التي تتمتع بها الشهادات ومعدل الفائدة المطبق عليها والمحدد بنسبة 10% وأمام تلك المؤشرات، فإنه من الطبيعي أن ترتفع سيولة المصرف ما يعطي، مؤشراً أن قروض الدخل المحدود ساعدت في توظيف جزء من الفائض لدى المصرف.

وفي سياق متصل, كشف الدكتور حمره أن المصرف على وشك الانتهاء من إعداد التعليمات التنفيذية لقروض تمويل المهن والحرف، وهو منتج جديد سيخدم شريحة واسعة أيضاً من أصحاب المهن والحرف كالأطباء والمهندسين وغيرهم، وسيساعد على دعم العملية الإنتاجية وفق رؤية مصرف سورية المركزي بالتوجه إلى تمويل قطاعات اقتصادية تساعد على تنشيط الاقتصاد الوطني، مع إشارته إلى أن الإعلان عن القروض المذكورة سيكون خلال الأيام القليلة القادمة فور موافقة مجلس النقد والتسليف على التعليمات التنفيذية وإقرارها من قبل مجلس إدارة المصرف.

يشار إلى أن التسهيلات التي أقرها مصرف التسليف بما يتعلق بمنح القروض مستمرة كالتسهيلات الخاصة بالكفلاء التي تتيح لهم الاستفادة من القرض كاملاً وذلك بموجب قرار تضمن تنزيل 50% فقط من قيمة قسط القرض الممنوح للمقترض المكفول من ملاءة الكفيل إلى جانب إجراءات وتسهيلات أخرى تختصر الوقت والجهد على الراغبين بالحصول على القرض، ومنها إدراج نماذج الأوراق الثبوتية المطلوبة «نموذج طلب القرض – نموذج الكفالة – تعهد خطي من قبل الكفلاء – تعهد خطي من قبل طالب القرض» للحصول على القرض على موقع المصرف على الانترنت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *