الجعفري: كيف يمكن للسعودية “هذا البلد الجاهلي” أن تضع دستورا لسورية

قال رئيس وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري في فيينا الدكتور بشار الجعفري خلال مؤتمر صحفي: أجرينا مباحثات بناءة قدر الإمكان مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا ولا سيما إننا على أعتاب مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي.

وأضاف الجعفري: اغتنمنا اللقاء للإجابة عن العديد من التساؤلات وخاصة ما يتعلق بمؤتمر سوتشي لافتا إلى أن نتائج المؤتمر ستكون محصلة الحوار بين السوريين أنفسهم فيه.

وأوضح الجعفري أنه ليس من الصدفة أن يتزامن انعقاد اجتماع فيينا مع تسريب أو توزيع مقصود لما يسمى ورقة غير رسمية لما يسمى إحياء العملية السياسية في سورية من دول شاركت في سفك الدم السوري.

وتساءل الجعفري كيف يمكن لفرنسا وبريطانيا اللتين تتبعان السياسة الأمريكية كأعمى يقود أعمى أن تفصلا حلا سياسيا للأزمة في سورية.. وكيف يمكن للسعودية هذا البلد الجاهلي أن تضع دستورا متقدما لسورية.

وتابع الجعفري: الولايات المتحدة أوجدت تنظيم “داعش” الإرهابي وما زالت تقاتل على الأرض من أجله فكيف لها أن تتحدث عن حل سياسي للأزمة في سورية.

وأكد الجعفري:أن ما تسمى الورقة غير الرسمية بشأن إحياء العملية السياسية في جنيف مرفوضة جملة وتفصيلا ولا تستحق الحبر الذي كتبت به.. ومن وضعها تصرف بطريقة غير مسؤولة وبين أن عملية جنيف قد ماتت.

وعقد وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة الجعفري في وقت سابق اليوم اجتماعا ثانيا مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا بمقر الأمم المتحدة في فيينا.

وكان الوفد عقد أمس اجتماعا مع دي ميستورا في فيينا فى مستهل الجولة الجديدة من الحوار السوري السوري التي دعا إليها المبعوث الأممي الأسبوع الماضي في إطار العملية السياسية فى جنيف كما عقد اجتماعين منفصلين مع رئيس دائرة الشرق الاوسط وشمال أفريقيا بوزارة الخارجية الروسية سيرغي فرشينين ومع المدير التنفيذى لمكتب الامم المتحدة فى فيينا يوري فيدوتوف.

وأعرب دي ميستورا أمس الأول عن تفاؤله بالمحادثات في فيينا مشيراً إلى أن هذه المحادثات تجري في “مرحلة حرجة جدا”.

وجرت في جنيف ثماني جولات من الحوار السوري السوري انتهت آخرها في الرابع عشر من الشهر الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *