تحسن توقعات “موديز” لتصنيف روسيا الائتماني

حسنت وكالة التنصيف العالمية موديز من توقعاتها لتصنيف روسيا الائتماني من مستقرة إلى إيجابية وأكدت تصنيف روسيا عند درجة (بي ايه 1) وهو تصنيف أدنى بمرتبة عن درجة الاستثمار.

وأرجعت موديز قرارها بحسب ما نقلته وكالة بلومبرغ الاقتصادية عن كريستين ليندو المحللة في الوكالة إلى الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الروسية في مواجهة الأزمة التي عصفت باقتصاد البلاد خلال العامين الماضيين معتبرة أن السلطات الروسية اتبعت سياسة نقدية ومالية “براغماتية” لمواجهة الأزمة الأخيرة.

وأشارت الوكالة إلى تزايد القوة التنظيمية التي سمحت للاقتصاد الروسي بمواجهة صدمة هبوط أسعار النفط والعقوبات المفروضة وتحدثت أيضا عن الوضع العام المواتي واتفاق خفض إنتاج النفط العالمي والذي قد يساعد الاقتصاد الروسي في عام 2018 بالحفاظ على وتيرة النمو.

وجاءت نظرة موديز الجديدة بعد أن عدلت وكالة فيتش العالمية في وقت سابق توقعاتها بشأن الاقتصاد الروسي وغيرتها من مستقرة إلى إيجابية ليصبح تصنيف الاقتصاد الروسي عند الدرجة الأدنى من الدرجات الاستثمارية في تصنيف الوكالة.

يشار إلى أن روسيا نجحت عام 2017 في الخروج من مصيدة الركود الاقتصادي وتتوقع وزارة التنمية الاقتصادية الروسية نمو الاقتصاد الوطني خلال العامين القادمين بنسبة تتراوح بين 3 بالمئة و5ر3 بالمئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *