إدارة الموارد المائية وخطط تأمين الري في ورشة عمل

إدارة الموارد وخطط تأمين الري لتحقيق زراعة مستدامة في سورية، كان عنوان الورشة التي أقامتها وزارة الزراعة وذلك بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة «الفاو» والمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة «أكساد» أمس في فندق الفورسيزونز في دمشق.

حيث تصدرت ملفات وضع الري والموارد المائية وأهداف التنمية الزراعية للسنوات الخمس القادمة والاقتراحات لأولوية العمل من أجل إعادة تنظيم الزراعة وتحقيق الأمن الغذائي محاور الورشة.‏

معاون وزير الزراعة المهندس عبد الكريم اللحام أن الهدف من الورشة هو الوقوف على أهم المشكلات التي تواجه الموارد المائية وردم الهوة بين الاحتياجات المائية والإنتاج الزراعي المطلوب للوصول لمخرجات تخدم تطبيق الخطط الزراعية بالطرق المثلى، مثمناً التعاون مع الفاو والوزارات المعنية في مجال الري والموارد المائية والأمن الغذائي وخاصة خلال العامين الماضيين، ولا سيما بعد الأضرار التي لحقت بقطاعي المياه والزراعة نتيجة الأعمال التخريبية التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية المسلحة.‏

من جهته أشار ممثل منظمة الفاو آدم ياو إلى أن المنظمة عملت خلال سنوات طويلة على تقديم المساعدة الفنية لوزارة الزراعة والجهات الحكومية العاملة بالقطاع الزراعي، لافتاً إلى أن المنظمة تسعى للحصول على الدعم المالي من خلال زيادة الموارد المالية بالتواصل مع الدول المانحة لتتمكن من توظيفها في دعم المزارعين السوريين لمساعدتهم على العودة إلى أراضيهم وتحقيق الاكتفاء الذاتي كما كان قبل الأزمة.‏

أما مدير عام أكساد الدكتور رفيق علي صالح فقد أشار إلى أن الورشة تهدف إلى رصد السلبيات والايجابيات في مجال الموارد المائية والزراعة المستدامة في سورية وصولاً إلى رؤية مشتركة أكثر واقعية وفاعلية وتطوير آلية العمل المشترك والاستفادة من إمكانيات الفاو واكساد الفنية والمادية لرفع كفاءة وقدرات الفلاحين والمزارعين.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *