الصحافة التشيكية: الغرب يمارس النفاق حول الوضع في الغوطة الشرقية

أكد الصحفي التشيكي ميخال موتسيك أن حملة التضليل التي تقوم بها وسائل الإعلام الغربية بشأن الوضع في الغوطة الشرقية هدفها تشويه حقيقة ما يجري هناك.

موتسيك، المعلق في صحيفة برافو التشيكية، ذكر أن التغطيات التي تقوم بها وسائل الإعلام هذه تصور الوضع في الغوطة الشرقية وكأنه ليس هناك وجود لآلاف الإرهابيين فيها، في الوقت الذي تتجاهل فيه القذائف والصواريخ التي يطلقها هؤلاء الإرهابيون بشكل يومي على مدينة دمشق.

ولفت إلى أن الصور وأشرطة الفيديو التي تنشرها وسائل الإعلام الغربية تؤخذ من أماكن يسيطر عليها الإرهابيون، وبالتالي لا يوجد فيها مراسلون صحفيون مستقلون لأنهم لا يتجرؤون أصلا على التوجه إلى هناك خوفا على حياتهم.

الصحفية التشيكية المختصة بالشرق الأوسط تيريزا سبينتسيروفا أفادت، بدورها، بأن المصادر التي تعتمد عليها التغطيات الإعلامية الغربية هي لمنظمات مرتبطة وممولة من قبل الغرب، تزعم أنها تعمل في الشأن الإنساني، في حين أنها تمارس عملها لصالح فرع القاعدة في سورية.

كما أشارت إلى أن من يوجد في الغوطة هم إرهابيو “جيش الإسلام” الممول من النظام السعودي والمعروف بعلاقته مع وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية وتنظيم جبهة النصرة الإرهابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *