“البورتريه” يطغى على معرض لطلاب المركز التربوي للفنون التشكيلية

طغى فنّ البورتريه على معرض المركز التربوي للفنون التشكيلية المقام في المركز الثقافي العربي-أبو رمانة- بعنوان تحية حبّ إلى ممتاز البحرة بإشراف الفنان موفق مخول، ورغم أن مناخات المعرض تنوعت بين أحجام مختلفة للوحات ضمن مضامين متنوعة إلا أن فن البورتريه للأنثى شغل المساحة الأكبر للمعرض لاسيما اللوحات الصغيرة المرسومة بقلم الرصاص بفنية الظلال والإضاءة.

وقد عبّر الطلاب عن أفكارهم الثرّة من خلال الوجوه الأنثوية التي جسدوها بواقعية ممزوجة بشيء من الانطباعية حول المرأة الصارمة التي تخفي خلف نظراتها دورها التعليمي أو التربوي، في حين شغلت معالم الأنثى الساكنة الحالمة لوحات أخرى، وبعض الطلاب اهتم بالناحية الجمالية للمرأة بالدمج بين تقنية الرصاص والأحبار.

وقدم محمد حجيج تجربة أعمق برسم نصف الوجه والرقبة وإخفاء النصف الثاني إيماءة إلى تأملات وهواجس لاتفصح عنها، أما فرح بركات فتميزت بفنية واقعية لبورتريه الأنثى بالتركيزعلى التفاصيل الدقيقة.

الأمر اللافت أن رزان جود رسمت لوحة لأنثى تغمض عينيها بيديها كي لاترى ما يحيط حولنا من توتروقلق، لتتقاطع إلى حدّ ما مع رزان كيلاني التي رسمت طفلاً يحمل لعبته ويغلق بيديه عيني اللعبة من خلال التورية والفنية غير المباشرة.

كما حفل المعرض ببعض اللوحات لممتاز البحرة.

البعث ميديا || ملده شويكاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *