تعاون بين اللاذقية والصليب الأحمر الدولي لتأمين عودة المهجرين من الريف الشمالي

بحث محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم اليوم مع نائب رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سورية جون نيكولا سبل التعاون في مجال العمل الإغاثي والإصحاح البيئي وترميم المنازل والمدارس المتضررة في الريف الشمالي للمحافظة لتأمين وتسهيل عودة المهجرين إلى قراهم ومنازلهم.

وعرض السالم خلال اللقاء واقع الخدمات المقدمة في المحافظة لكل القطاعات الخدمية من تعليم وطبابة وغيرهما من الخدمات الأخرى التي تشمل جميع المواطنين بمن فيهم المهجرون من المحافظات الأخرى.

ولفت المحافظ إلى أنه تم ترميم المدارس والمنازل المتضررة في الريف الشمالي لتسهيل عملية عودة الأهالي إلى قراهم ومنازلهم، معربا عن استعداد المحافظة للتعاون الوثيق والتنسيق الكامل مع اللجنة في كل ما من شأنه عودة المهجرين إلى مناطقهم سواء في تقديم الخدمات الأساسية أو ترميم المنازل أو الإصحاح البيئي أو المياه والكهرباء وتقديم المعدات الزراعية الفردية التي تخدم المواطنين وتعزز استقرارهم في أرضهم.

من جهته أعرب نيكولا عن استعداد اللجنة للتعاون مع المحافظة في مجال تقديم المساعدات للمهجرين وتسهيل عودتهم لديارهم وتبادل الخبرات في هذا المجال وغيره بما يحقق الهدف المنشود في تقديم أفضل الخدمات فضلا عن التعاون مع مؤسسات المحافظة في مجال الخدمات الأخرى كالمياه والصحة والعمل الإغاثي عارضا طبيعة عمل اللجنة في المجالات الإنسانية والإغاثية.

وبين السالم في تصريح صحفي عقب اللقاء أن الاجتماع ركز على تقديم المساعدات العاجلة والاستجابة السريعة لاحتياجات المهجرين الخدمية ومساعدتهم على عودتهم إلى مناطقهم، ولا سيما في الريف الشمالي فضلا عن عمليات التعاون في مجال الإصحاح البيئي وترميم المنازل المتضررة والمساعدة في تأهيل المراكز الصحية.

من جهته لفت نيكولا إلى أن اللجنة تعمل بشكل عام على مساعدة المتضررين بمن فيهم المهجرون أو الوافدون إلى المحافظة بغض النظر عن المكان الذي يقطنون فيه.

حضر الاجتماع ممثلون عن الدوائر والمؤسسات الخدمية المعنية في المحافظة وفرع الهلال الأحمر السوري بالمحافظة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *