خلال لقائه صالحي.. السيد: العمل لمواجهة الأفكار المتطرفة ونشر ثقافية الوعي

بحث وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد مع وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني عباس صالحي سبل تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات وخاصة الثقافية لأهميتها في ظل ما تتعرض له المنطقة من خطر الفكر الإرهابي التكفيري الذي يستهدف هوية المجتمعات ومقدساتها.

وشدد السيد وصالحي خلال اللقاء على العمل الجاد والمدروس لمواجهة الأخطار المحدقة بالأمة الإسلامية نتيجة الأفكار المتطرفة وذلك من خلال نشر الثقافة والوعي بين فئات المجتمع للحيلولة دون التفكك الأخلاقي، مشيرين إلى دور رجال الدين والنخب الثقافية والعلمية بهذا الصدد عبر المساجد والجامعات والحوزات العملية ونشر الكتب والمؤلفات وإنتاج الأفلام ترويجاً للاعتدال والوسطية والحوار والتعايش مع الآخر ونبذاً لكل أشكال التطرف والإرهاب.

وقال الوزير السيد: إن رسالتنا هي رسالة الرحمة وليست التطرف والعنف والإرهاب وإن محاربة الإرهاب هي مسؤولية تقع على عاتقنا سوية.

وأضاف السيد: إن سورية تحقق الانتصارات على تنظيم “داعش” الإرهابي والمجموعات الإرهابية التكفيرية وإن محور المقاومة سيحقق المزيد من الانتصارات، لافتاً إلى الدور الذي لعبته وزارة الأوقاف ورجال الدين في سورية في هزيمة الفكر الإرهابي التكفيري ومنع الفتنة ووأدها.

من جانبه أكد صالحي إن زيارة وزير الأوقاف برفقة وفد علمائي كبير إلى إيران تعتبر نقطة عطف مهمة لتعزيز العلاقات الثقافية بين سورية وإيران نظراً للمشتركات الكبيرة بين المجتمعين، مشيراً إلى أن سورية كانت وما زالت في الخندق الأول في النضال والكفاح ضد الاحتلال الإسرائيلي وها هي الآن تواجه الإرهاب والتطرف والجماعات الإرهابية التكفيرية.

وأعرب صالحي عن استعداد وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني للتعاون مع وزارة الأوقاف في سورية في مختلف المجالات وتعزيز العلاقات الإستراتجية العميقة المتجذرة والحوار الدؤوب لإزالة جذور الفتنة والتغلب على المؤامرات التي تحاك ضد مجتمعاتنا من خلال اتباع الآليات اللازمة للخروج بمسار مشترك لتحقيق ذلك.

وقال: إن مجالات التعاون كثيرة في مجال نشر الكتب والأفلام وغيرها بهذا السياق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *