نموذج يحتذى.. جدران مدرسة آمنة الزهرية بدمشق تتحول إلى لوحات فنية

استطاعت التشكيلية والمدرسة ديانا عريضة تحويل جدران ومدخل مدرسة آمنة الزهرية بدمشق إلى لوحات فنية زاهية، وتضمنت اللوحات رسومات من وحي الطبيعة لأعماق البحار والأشجار والحيوانات والفراشات والطيور، إضافة إلى رسومات تمثل مدينة تدمر الأثرية.

وأشارت عريضة أن بداية الفكرة كانت بناء على اقتراح من الكادر الإداري للمدرسة بهدف تحسين شكل مدخل المدرسة لجذب الأطفال، موضحة أن حماس الأطفال وفرحهم لرؤية الألوان جعل الإدارة تقرر إكمال المشروع بتزيين كامل جدران المدرسة.

وعن كيفية استثمار حصة الرسم في المدارس لتنمية ميول الأطفال أشارت إلى ضرورة تفعيل هذه الحصة بشكل اكبر في المدارس والكف عن اعتبارها حصة ترفيهية لإفساح المجال للطفل للتعبير عن نفسه والخروج من أجواء الدراسة ودعم موهبته بشتى الطرق.

ودعت عريضة إلى تعميم التجربة على كل المدارس وخاصة في هذه الظروف الصعبة لأن الأماكن الجميلة تحرك مكنونات النفس الجميلة وتخرجها، ولا سيما عندما تلاحظها عين الطفل في المدرسة صاحبة التأثير الأكبر على بناء شخصيته.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *