لافروف: المجتمع الدولي يدفع ثمن جشع واشنطن في الهيمنة على العالم

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الولايات المتحدة ومن ورائها مجموعة صغيرة من الدول الغربية تعرقل مساعي إقامة نظام متعدد الأقطاب في العالم بينما يدفع المجتمع الدولي كله الثمن.

ونقلت وزارة الخارجية الروسية عن لافروف قوله في تصريح لمجلة “العلاقات الدولية” البلغارية: “هناك العديد من العوائق الخطيرة التي تقف في وجه تحقيق تعددية الأقطاب في العالم أهمها السعي العنيد لمجموعة صغيرة من الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة الى الحفاظ على الهيمنة على كل المحاور وهي تأمل من خلال ذلك ضمان ازدهارها على حساب الآخرين لاحقا”.

وأضاف لافروف: إن “المجتمع الدولي كله يدفع ثمنا باهظا نتيجة لذلك حيث يتنامى خطر النزاعات وتتكاثر بؤر التوتر ويستمر تآكل القانون الدولي بشكل واضح وتتواصل محاولات استخدام القوة لتحقيق المصالح الذاتية وتعزيز الأمن الخاص على حساب أمن الآخرين”.

وأشار لافروف إلى ضرورة التخلي عن الرهان على خطوات أحادية الجانب والضغوط والتهديدات والابتزاز لتحسين الأوضاع في أوروبا وفي العالم بشكل عام والالتزام بميثاق الأمم المتحدة بما في ذلك مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى مؤكدا أن روسيا ستواصل الجهود لتفعيل الأجندات الإيجابية الداعية إلى التوحد في تسوية الأزمات والنزاعات.

ودعا لافروف الاتحاد الأوروبي إلى التخلي عن الجري وراء مجموعة صغيرة من الدول التي تكن الكراهية لروسيا محملا بروكسل مسؤولية تجميد التعاون بين الاتحاد الأوروبي وموسكو في الكثير من المجالات.

وأوضح لافروف أن سعي الناتو إلى ضم عدد من دول البلقان يعزز خطوط الانقسام في أوروبا ويزعزع الأمن الأوروبي وفي الوقت ذاته لا يزال الحلف عاجزا عن الرد على خطر الإرهاب الدولي .

وأعرب لافروف عن أسفه لاستمرار الجهود لتخيير دول البلقان بين روسيا وواشنطن وبروكسل مشيرا إلى أن الهدف من وراء هذه الأعمال هو “تحويل البلقان إلى جبهة مواجهة أخرى في أوروبا رغم أن الأغلبية في دول البلقان تعارض مثل هذه السيناريوهات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *