مناقشة البرنامج الإرشادي لتربية النحل في ورشة عمل بحماة

طالب المشاركون في ورشة العمل التي أقيمت اليوم بمديرية زراعة حماة لمناقشة البرنامج الإرشادي لتربية النحل بتنظيم عمليات استيراد طوائف النحل عن طريق وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي ومنح المربين قروضا تنموية صغيرة لإعادة تنمية هذا القطاع الذي تعرض لأضرار كثيرة في ظل الظروف الراهنة.

كما دعا المشاركون لتنفيذ دورات تدريبية لمربي النحل حول الأمراض والآفات التي تصيب الطوائف وتكليف دائرة وقاية النبات بذلك والتأكيد على وضع اللصاقات على عبوات العسل واستخدام عبوات زجاجية وتعيين لجنة مختصة من وزارتي الزراعة والتجارة الداخلية وحماية المستهلك لمراقبة كميات وجودة العسل في الأسواق وتسهيل عمليات ترحيل طوائف النحل إلى المراعي من منطقة لأخرى.

وتمت المطالبة أيضا بعقد اجتماع دوري بين وزارة الزراعة وجمعية النحالين وإيجاد آليات لدعم مربي النحل وتشكيل لجنة مختصة لمعرفة منشأ الملكات المستوردة وتأمين جهاز إنتاج الغذاء الملكي وأجهزة إنتاج الملكات العذارى.

وأشار رئيس دائرة الإرشاد الزراعي بالمديرية المهندس حسام العبيسي إلى الصعوبات التي تعترض مربي النحل لاسيما انخفاض إنتاجية الخلايا البلدية وبدائية التصنيع واعتماد المربين عليها بشكل رئيسي وذلك بسبب ارتفاع أسعار الأخشاب المستخدمة في صناعة الخلايا الحديثة وجهل المربين بعمليات التطريد الطبيعي وتربية الملكات وكيفية انتخابها داخل الخلايا.

ولفت العبيسي إلى أن عدد مربي النحل في المحافظة يزيد على 1600 مرب وتتوزع تربيته في مختلف المناطق خاصة عين الحلاقيم في منطقة مصياف التي تنتج 40 بالمئة من عسل المحافظة إضافة لمناطق أخرى مثل بسيرين ومعرين وأيو ومصياف بسبب تنوع زراعتها وتوفر المراعي الجيدة ما يوفر غذاء مناسبا للنحل على مدار العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *