التحديات والصعوبات التي ستواجه قطاع المياه في المرحلة القادمة في مؤتمر علمي بجامعة البعث

ركز المشاركون في أعمال المؤتمر العلمي الذي تقيمه كلية الهندسة المدنية بجامعة البعث والمعهد ‏العالي لإدارة المياه بالتعاون مع فرع نقابة المهندسين في حمص اليوم حول آلية تحقيق التنمية المستدامة ‏للموارد المائية في سورية في مرحلة التعافي.

وتضمنت محاور اليوم الأول للمؤتمر الذي تقام فعالياته بمقر جامعة البعث ويستمر يومين مواضيع عديدة أهمها “‏اتجاهات تغيير المناخ في المنطقة العربية وأثرها على الموارد المائية وحساسية المنطقة العربية للتغيرات المناخية والتكيف مع التغيرات ‏المناخية باستعمال المياه غير التقليدية لتوفير المياه العذبة ورفع كفاءة ‏الري في المنطقة العربية وتقييم الكفاءة الاقتصادية لاستخدام المياه في زراعة ‏المحاصيل في منطقة الغاب وأضرار قطاع مياه ‏الشرب في محافظة حمص”.

كما شملت المحاور مواضيع حول “رفع كفاءة استخدام مياه الري لمحصول ‏الذرة الصفراء التكثيفية بتطبيق طرائق ري حديثة والتغيرات المناخية ‏الحالية في محطات مناخية مختارة من المنطقة العربية ورصد انزياح ‏حدود مناطق الاستقرار الزراعي في حوض العاصي ومعالجة الرشاحة ‏الناتجة عن المطامر الصحية للنفايات الصلبة وإعادة التدوير ومعالجة ‏مشاكل نهاية حياة تجهيزات النظم الكهروشمسية والموازنة المائية في حوض العاصي الأعلى”.‏

وأشار الدكتور محمود السباعي عميد المعهد العالي لإدارة المياه بحمص ‏إلى ضرورة ‏التوجه نحو التنمية المستدامة للمياه، مبينا أن المؤتمر فرصة لالتقاء الباحثين ‏وتأهيل الكوادر الفنية. ‏

وأكد المهندس خليل جديد رئيس فرع نقابة المهندسين بحمص ضرورة توجه العمل نحو تحقيق الأمن الغذائي والصناعي والذي يتطلب أمن المياه أولا ‏والبحث عن حلول ‏ناجعة لشح المياه.‏

الدكتور معن سلامة أمين عام المؤتمر وعميد كلية الهندسة المدنية بجامعة البعث لفت إلى أن انعقاد المؤتمر يأتي تزامنا مع يوم المياه العالمي الذي يتطلب تضافر ‏الجهود العلمية والبحثية للباحثين في الجامعات وفي قطاع المياه والبيئة ‏وتسخيرها لمرحلة إعادة الإعمار وتقييم أضرار الحرب على قطاع المياه ‏وتقييم الموارد المائية وإعادة تأهيل شبكات الري ورفع كفاءة استخدام المياه.

وأوضح رئيس جامعة البعث الدكتور بسام ابراهيم أن ‏ظروف الحرب أدت إلى أضرار كبيرة في جميع ‏القطاعات ومنها البنى التحتية لشبكات المياه والري والصرف الصحي ومعظم ‏المنشآت المائية، مبينا أن المؤتمر يهدف إلى مناقشة التحديات والصعوبات التي ستواجه قطاع المياه في المرحلة القادمة ووضع الحلول ‏الملائمة لتحقيق التنمية المستدامة للموارد المائية في سورية.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *