الجعفري: إلغاء جلسة مجلس الأمن رسالة سياسية للدول التي تحاول التلاعب بالمجلس

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري في تصريح له أن إلغاء جلسة مجلس الأمن الدولي حول حقوق الإنسان في سورية يدل على وعي أغلب الدول الأعضاء لأن مناقشة هذا الأمر ليس من ولاية المجلس.

وقال الجعفري: إلغاء الجلسة رسالة سياسية مهمة للدول الغربية التي تحاول التلاعب بمجلس الأمن.

ولفت الجعفري إلى أن الوفود الغربية تحاول عقد أكبر عدد ممكن من الاجتماعات حول سورية بهدف ممارسة الابتزاز السياسي على الحكومة السورية وأصدقائها في مجلس الأمن.

وأضاف الجعفري: “هذا ما شاهدناه في الفترة الماضية من طلبها عقد جلسات بشأن استخدام المواد الكيميائية وبشأن الغوطة الشرقية وحقوق الإنسان واللاجئين ما يعكس حالة الاستثمار المبتذل والرخيص لآليات مجلس الأمن لممارسة الضغوط على سورية وأصدقائها والتشهير بهم من خلال ادعائها بأنهم هم من يمنعون المجلس من اتخاذ عمل ضد الحكومة السورية”.

وأكد الجعفري أن الدول الغربية باتت يائسة من محاولاتها لاستخدام آليات مجلس الأمن في ظل وجود أصدقاء لسورية ثقيلي الوزن بالمجلس يدركون تماما ماذا يجرى في الأجندات الخفية للدول الغربية.

وأوضح الجعفري أن جلسة اليوم كان هدفها استثمار وجود ما يسمى المفوض السامي لحقوق الإنسان المعروف بأجندات معادية لسورية.

وكانت جلسة لمجلس الأمن الدولي حول حقوق الإنسان في سورية ألغيت نتيجة اعتراض روسيا والصين على عدم ميثاقية عقد الجلسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *