ضابط ألماني سابق يطلب اللجوء السياسي إلى روسيا

تقدم الضابط الألماني السابق “ماركوس بيرجفيلد” وزوجته بطلب لجوء سياسي إلى روسيا، فيما أكدت السفارة الروسية في لاتفيا أنها استلمت الطلب.

وأفاد الضابط السابق بالجيش الألماني إن أطفاله اقتيدوا بعيدا عن العائلة، وجرى تسميمهم بعقاقير موجهة للأعصاب ذات تأثير نفسي وعقلي, وإن روسيا أصبحت ملاذه الأخير.وصرح المتحدث باسم البعثة الدبلوماسية في لاتفيا, بأن عائلة بيرجفيلد (وهم مواطنون ألمان)، قد تقدمت فعليا بطلب لمنحهم حق اللجوء إلى الاتحاد الروسي. في المقابل، تم تزويد هولاء المتقدمين بتوضيحات بشأن المعايير والتشريعات التنظيمية فيما يتعلق بهذا الإجراء.

وأفادت تقارير بأن بيرجفيلد خدم في القوات المسلحة الاتحادية بألمانيا، وقد اطلع بطريق الصدفة على بيانات سرية، بعد ذلك تعرضت عائلته للاضطهاد من قبل الحكومة.

وأوضح بيرجفيلد إن “مكتب الشباب الألماني” انتزع منه أطفاله، وقام بتسميمهم عن طريق عقاقير مخدرة، وكنتيجة لذلك توفي ابنه جراء هذه العقاقير.

ويقيم بيرجفيلد وزوجته حاليا في لاتفيا، وهما الآن في انتظار قرار الديبلوماسيين الروس. في الوقت ذاته ذكرت تقارير أن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” على علم بهذه القضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *