ريابكوف: تحسن الأوضاع في سورية يثير قلق داعمي الإرهاب

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن تحسن الأوضاع في سورية يثير غضب الولايات المتحدة وحلفائها .

ونقلت سبوتنيك عن ريابكوف قوله في تصريحات للصحفيين اليوم: إن “الوضع الانساني في سورية تغير بشكل جذري نحو الافضل وان خروج عشرات الآلاف من الناس من الغوطة الشرقية يغيظ معارضي الحكومة السورية.. ويبحثون عن حجج للتهجم على روسيا وعلى الجانب السوري.. لذلك فإن الاستفزازات باستخدام الأسلحة الكيميائية غير مستبعدة”.

وأعرب ريابكوف عن قلق موسكو من تكرر حوادث محاكاة الهجمات الكيميائية في سورية مشيرا إلى أنه “لم يكن هناك أي أدلة لدى دول الغرب بخصوص الاتهامات التي يحاول البعض توجيهها للحكومة السورية باستخدام الأسلحة الكيميائية” .

وتابع ريابكوف: إن “تمثيليات استخدام الجيش السوري للأسلحة الكيميائية مستمرة ويمكن أن تستمر خاصة مع الأخذ بعين الاعتبار نجاحات القوات السورية في القضاء على المجموعات الإرهابية في الغوطة الشرقية”لافتا إلى أن أي استخدام محتمل للقوة من قبل الولايات المتحدة ضد الجيش السوري أو الهجمات على عاصمة البلاد هو أمر مرفوض.

وأضاف ريابكوف: “إننا في السياق ذاته حذرنا ونحذر الجانب الأمريكي بأن هذه الخطط بالتهديد بتوجيه ضربات ضد القوات السورية أو العاصمة دمشق يجب التخلي عنها دون قيد أو شرط” معتبرا أن “أي استخدام غير قانوني للقوة من هذا القبيل مثل ما حصل قبل عام في قاعدة الشعيرات الجوية سيكون عملا من أعمال العدوان ضد دولة ذات سيادة كما جاء وصفه في إطار المادة ذات الصلة من ميثاق الأمم المتحدة”.

وبخصوص الأزمة بين موسكو ولندن قال نائب وزير الخارجية الروسي: إن “لندن تسعى لاستخدام منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية لتوجيه اتهامات باطلة لا مثيل لها في تاريخ العلاقات الدولية الحديث لموسكو بخصوص حادث تسميم ضابط الاستخبارات العسكرية الروسية السابق سيرغي سكريبال وابنته”.

وأضاف ريابكوف: إن بلاده “تدعو منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لتسليمها جميع المعلومات التي حصلت عليها من لندن عن قضية سكريبال” موضحا أن “ابنة سكريبال يوليا مازالت في وضع خطير حتى الآن ولا تملك روسيا السماح القنصلي للتواصل معها مع أنها مواطنة روسية”.

وأكد ريابكوف أنه “لا وجود ولم يكن هناك برنامج كيميائي تحت اسم نوفيتشوك في روسيا على الإطلاق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *