الأمريكيون يحتجون ضد فوضى انتشار السلاح

في مبادرة نظمها التلاميذ الناجون من حادث إطلاق النار الذي وقع في مدرسة ثانوية بولاية فلوريدا منتصف شباط الماضي وأسفر عن مقتل 17 شخصا وإصابة العشرات، يتظاهر اليوم أكثر من 500 ألف شخص في شوارع العاصمة واشنطن و800 مدينة أمريكية أخرى.

الطلاب الناجون تمكنوا من حشد أطفال المدارس الأخرى في جميع أنحاء البلاد وجذب الكثير من الاهتمام للحملة المناهضة لانتشار السلاح.

مطالب المتظاهرين للمشرعين الأمريكيين، والتي نشروها على الإنترنت، تتضمن منع بيع الأسلحة النارية الهجومية، وفرض حظر على بيع مخازن الذخيرة وردم الثغرات في القوانين التي تسمح لأناس خطرين بشراء البنادق، كذلك تضمنت منع أي مدني من استخدام الأسلحة النارية الهجومية، وأن يقتصر استخدامه على الجيش الأمريكي وأجهزة تطبيق القانون.

التظاهرات المقررة لاقت أصداء واسعة في الأوساط الاجتماعية الأمريكية ودعما جادا من بعض رجال الأعمال ومشاهير الفن والسينما حيث تبرع الممثل جورج كلوني وزوجته لمنظمي الاحتجاجات بمبلغ نصف مليون دولار وحذا حذوهما المخرج السينمائي ستيفن سبيلبرغ وزوجته الممثلة كايت كابشاو ومقدمة البرامج التلفزيونية الأمريكية أوبرا وينفري ومنتج الأفلام جيفري كاتزنبرغ.

هذا ويعتزم المتظاهرون في واشنطن مواصلة سيرهم إلى جدران مبنى الكونغرس، وهناك ستقام منصة يلقي منها الناشطون والمشاركون والمشاهير كلماتهم التي تطالب المشرعين بالحد من انفلات فوضى السلاح الذي أدى إلى سخط في مختلف الأوساط الاجتماعية الأمريكية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.