البدء بتأهيل البنى التحتية في بلدات الغوطة الشرقية

بعد إعادة الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إلى عدد من بلدات الغوطة الشرقية بريف دمشق بدأت الجهات المعنية بعمليات إعادة تأهيل البنى التحتية والخدمية في هذه البلدات وذلك تمهيدا لإعادة الحياة فيها إلى طبيعتها وعودة الأهالي إلى منازلهم.

وخلال جولة قام بها وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي ومحافظ ريف دمشق المهندس علاء ابراهيم إلى عدد من بلدات الغوطة الشرقية تفقدوا شوارع الوحدات الإدارية التي استعادها الجيش العربي السوري واطلعا على حجم الإرهاب الذي خلفته التنظيمات الإرهابية.

وطلب الوزير الغربي من مدير التجارة الداخلية في المحافظة إعادة تأهيل صالة السورية للتجارة في كفر بطنا وإرسال سيارات توزيع تموينية جوالة ريثما تتم عمليات التأهيل كما كلف إعادة تأهيل مخبز البلدة وإمداد الأهالي في كفر بطنا من مخبز سقبا ريثما تستكمل عمليات الصيانة.

بدوره طلب محافظ ريف دمشق من مديري الخدمات بالمحافظة إعداد الكشوف والدراسات اللازمة لإعادة عمليات تأهيل شبكات الخدمات والمرافق العامة والبنى التحتية ومتابعة حجم الدمار الذي تعرضت له مدينة سقبا وبلدتا كفر بطنا وحمورية نتيجة ارهاب العصابات المسلحة وإعادة الحياة للمؤسسات التموينية والخدمية.

كما تم خلال الجولة افتتاح مخبز في بلدة سقبا بطاقة إنتاجية 15 طنا يوميا للأهالي وذلك بعد تأمينهم من قبل وحدات الجيش في منازلهم وإيصال المساعدات والمواد الأساسية والغذائية وذلك بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري.

وأشار مدير فرن سقبا سمير شحادة في تصريح لسانا إلى أنه بفضل تضحيات الجيش العربي السوري تم افتتاح مخبز سقبا بطاقة إنتاجية تقدر بـ 15 طنا يوميا وتوزيع مادة الخبر على الأهالي اليوم مجانا.

وطالب رئيس بلدية سقبا خالد القوتلي بتزويد البلدة بأسطوانات غاز منزلية وسيارات خضار وفواكه ومواد غذائية ومؤازرة الخدمات الفنية بآليات لإزالة الأنقاض من الشوارع وفتح الطرقات وإعادة تأهيل المدارس والمركز الصحي وفرز أطباء لتقديم العلاج للمواطنين.

رافق وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك ومحافظ ريف دمشق في الجولة كل من أعضاء مجلس الشعب الممثلين للمنطقة وجميع مديري المؤسسات الخدمية الخدمات الفنية والصحة والكهرباء والمياه والهاتف والتجارة الداخلية ورؤساء الوحدات الإدارية في المنطقة.

وكانت وحدات الجيش استعادت الأحد الماضي السيطرة على بلدتي كفر بطنا وسقبا بعد عمليات نوعية سقط خلالها العديد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب كما قامت وحدات الجيش بتأمين أهالي البلدتين ضمن بلداتهم وقدمت لهم كل الخدمات التي يحتاجونها بعد طرد الإرهاب عن بلداتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *