موسكو تحذر واشنطن من إبعاد دبلوماسيين روسيين

أكد النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فرانتس كلينتسيفيتش أن أي قرار أميركي محتمل بطرد دبلوماسيين روس قد يؤدي إلى إفشال عقد لقاء بين رئيسي البلدين ويؤثر على التعاون بين واشنطن وموسكو ولا سيما فيما يخص الوضع في سورية.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن كلينتسيفيتش قوله تعليقاً على توصيات مجلس الأمن القومي الأميركي للرئيس دونالد ترامب بابعاد الدبلوماسيين الروس على خلفية تسميم الضابط الروسي السابق سيرغي سكريبال: “يواجه رئيس الولايات المتحدة خياراً صعباً للغاية والمسألة هنا ليست توصيات مجلس الأمن فقط ولا سيما أنه في أيامه الأخيرة حيث لا يخفي على أحد بأن جون بولتون ينوي تحديثه بشكل جدي”.

وأوضح كلينتسيفيتش أن “الضغط الذي يمارسه الكونغرس الأميركي وحلف الناتو والدول الحليفة لواشنطن وعلى رأسهم بريطانيا يعد عاملاً خطيراً حقا وسيؤثر بلا شك على تبني القرار النهائي”.

وأضاف: “في الوقت نفسه يبدو لي أن ترامب لا يريد أن يتخذ مثل هذه الخطوة..ويجب ان يفهم أن طرد الدبلوماسيين الروس سيشطب المحادثة الأخيرة بينه وبين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ما يجعل عقد اجتماع شخصي لهما غير محتمل في المستقبل القريب”.

وكان مجلس الأمن القومي الأميركي أوصى ترامب بإبعاد دبلوماسيين روسيين بذريعة حادثة تسميم سكريبال في مدينة سالزبوري البريطانية في الرابع من آذار الجاري .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.