الهيئة العامة للثروة السمكية تستزرع 430 ألف إصبعية “كارب” في اللاذقية وطرطوس وحمص

أكد مدير عام الهيئة العامة للثروة السمكية  الدكتور عبد اللطيف علي, استمرار العمل بخطة زراعة السدود والمسطحات المائية بإصبعيات محسنة من إنتاج الهيئة، وذلك من خلال استزراع 430 ألف إصبعية من سمك الكارب العام، والكارب العاشب التي تمّ تفريخها في مركز أبحاث الهيئة العامة للثروة السمكية في مصب السن.

وأوضح علي لـ”البعث ميديا” أن خطة الاستزراع التي بدأت من منتصف آذار الجاري وتستمر حتى منتصف نيسان المقبل, تشمل استزراع كل من: بحيرة 16 تشرين، سد الثورة، وسد الخربة في محافظة اللاذقية، وبحيرة قطينة في حمص، وسد الباسل والصوراني والدريكيش في طرطوس.

كما بيّن علي أن الإصبعيات التي سيتم استزراعها, في حال تمت المحافظة عليها, يمكن أن تؤدي إلى إنتاج كميات كبيرة من الأسماك، وتحسين المخزون السمكي ضمن هذه المسطحات بسبب التفريخ الطبيعي، وذلك بعد وصول هذه الأسماك إلى مرحلة “الأمهات”، مشيراً إلى ضرورة تضافر كافة جهود الجهات المعنية والمجتمع المحلي في هذا المجال، لاسيما الالتزام بوسائل الصيد المشروعة، وفترات المنع.

ونوّه علي بأهمية استزراع المسطحات المائية لمساهمتها في مساعدة المجتمع المحلي المحيط بها بتأمين لحوم الأسماك ذات القيمة الغذائية العالية والضرورية لصحة الإنسان إضافة لتأمين مردود مادي جيد للصيادين.

البعث ميديا || باسل يوسف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.