فرنسا…المطالبة بفتح تحقيق حول بيع الأسلحة الفرنسية لنظام بني سعود

طالب النائب الفرنسي سيباستيان نادو عن حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون “الجمهورية إلى الأمام” بفتح تحقيق برلماني في بيع الأسلحة الفرنسية للتحالف الذي يقوده نظام بني سعود والذي يواصل عدوانه على اليمن للعام الثالث على التوالي معربا عن مخاوفه من استخدام هذه الأسلحة في قتل المدنيين اليمنيين.

وأفاد نادو انه تقدم بطلب لتشكيل لجنة تحقيق فيما يتعلق بمسألة استخدام الأسلحة الفرنسية ضد سكان مدنيين في اليمن ويود أن يعرف ما إذا كانت فرنسا تحترم التزاماتها الدولية ببيعها الأسلحة للسعودية بعد مصادقتها على معاهدة تجارة الأسلحة معها في عام 2014.

وكشفت نتائج استطلاع للرأي في فرنسا عن رغبة 75 بالمئة من الشعب الفرنسي بأن يعلق ماكرون صادرات الأسلحة للسعودية والإمارات في وقت حذرت عدة جماعات حقوقية فرنسية من تحرك قانوني محتمل إذا لم توقف الحكومة الفرنسية هذه المبيعات . هذا وتعد فرنسا ثالث أكبر مصدر للأسلحة في العالم ومن أكبر مشتريها نظاما بني سعود والإمارات .

في حين تواجه العديد من الحكومات الأوروبية والغربية مطالبات بوقف التعاون العسكري مع نظام بني سعود وخاصة بعد انتهاكاته خلال عدوانه على اليمن حيث حذر دبلوماسيون ومحامون تابعون لوزارة الخارجية البريطانية مؤخرا من احتمال أن تواجه لندن اتهامات بالمشاركة في ارتكاب جرائم حرب بسبب الأدلة المتزايدة حول استخدام نظام بني سعود قذائف بريطانية الصنع في عدوانها المتواصل على الشعب اليمني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.