طهران: المزاعم الفرنسية بشأن إرسال السلاح إلى اليمن لا أساس لها

أكدت وزارة الخارجية الإيرانية أن مزاعم وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان بشأن إرسال السلاح إلى اليمن لا أساس لها.

وقال المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي في بيان اليوم: “ينبغي على شعوب الدول التي تصدر السلاح للسعودية أن تدرك أن حكوماتها ومن خلال تزويدها لهذا البلد بالأسلحة المتطورة من أجل الاعتداء على اليمن لها دور في ظهور أسوأ كارثة بشرية في التاريخ المعاصر وجرائم الحرب اليومية بحق الشعب اليمني”.

ولفت قاسمي إلى أن تسليح المعتدي واتهام الآخرين لن يحقق شيئاً وستكون الضمائر الحية في العالم المراقب والحكم النهائي.

إلى ذلك أوضح مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة غلام علي خوشرو أن الهدف من اتهامات النظام السعودي لإيران حرف أنظار الرأي العام عن الجرائم التي يرتكبها هذا النظام بحق الشعب اليمني.

وقال خوشرو في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي إن “هذه الاتهامات والتهديدات تتناقض مع ميثاق الأمم المتحدة في حظر التهديد واللجوء إلى القوة” مطالبا النظام السعودي بإنهاء سياساته المزعزعة للاستقرار في المنطقة فورا ومن ضمنها العدوان على اليمن والذي أدى إلى انتشار المجاعة فيه.

ودعا خوشرو المجتمع الدولي إلى تحميل قادة النظام السعودي مسؤولية أعمالهم الإجرامية وتمهيد الطريق لوقف إطلاق النار وضمان تسليم المساعدات الانسانية والطبية لشعب اليمن وإعادة السلام والاستقرار إلى هذا البلد عبر حوار يمني يمني من دون شروط مسبقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.