ياكوفينكو: بريطانيا ستتحمل مسؤولية الاستفزاز حول قضية سكريبال

أعلن السفير الروسي في بريطانيا ألكسندر ياكوفينكو أن بريطانيا “ستتحمل عاجلا أم آجلا” مسؤولية الاستفزاز المتعلق بقضية تسميم الضابط الروسي السابق سيرغي سكريبال مشيرا إلى أن موسكو ترجح وقوف الاستخبارات البريطانية وراء الحادثة.

وتصر بريطانيا على مزاعمها بأن روسيا متورطة في قضية تسميم الضابط الروسي وابنته يوليا وهو ما تنفيه موسكو وتؤكد أن هذه المزاعم استفزازية ولا تستند إلى أي أدلة كما أنها ستتعامل مع القضية على أنها محاولة اعتداء على حياة مواطنين روس من أجل التسبب باستفزاز سياسى كبير ما لم تقدم لندن أدلة مقنعة.

وقال ياكوفينكو في حديث متلفز اليوم: ” لدينا شكوك في غاية الجدية تشير إلى أن الاستخبارات البريطانية هي التي دبرت هذا الاستفزاز” لافتا إلى أن الجانب البريطاني يرفض التعاون مع روسيا ولا يقدم لها أي أدلة أو براهين الامر الذي يدفع لاستنتاج أن القضية من تدبير استخباراته.

وأضاف: ” أعتقد أنهم لن يتمكنوا من إضفاء السرية هذه المرة كما فعلوا في قضايا مشابهة .. أنا واثق من أن روسيا ستحصر بريطانيا في أطر القانون ولن تدعها تفلت من تحمل المسؤولية..الجانب الروسي يدرس حاليا السبل المتاحة في هذا الاتجاه.. لكن الضغط على البريطانيين سيشتد ويزداد “.

وأكد السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنطونوف في وقت سابق اليوم أن الأحداث التي جرت في بريطانيا مؤخرا بخصوص حادث تسميم سكريبال كانت “ذريعة لاستفزاز مدبر ضد روسيا تم التخطيط له منذ أمد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.