المجمع التربوي بقدسيا.. صرح تعليمي بمقاييس عالية

يمتد على مساحة 30 ألف متر مربع ويضم ما يقارب 4500 طالب وطالبة في مختلف المراحل التعليمية، ويتميز بإبداع البناء وروعة التصميم الأمران اللذان يميزان المجمع التربوي في ضاحية قدسيا.

تقسم أنحاء المجمع إلى أربع كتل مدرسية مساحة كل واحدة 4800 متر مربع تضم الوحدة 32 قاعة صفية تتسع لـ 40 طالبا يلحق بكل كتلة مبنى إداري بمساحة 1500 متر مربع وقاعة متعددة الأغراض تبلغ مساحتها 200 متر مربع، بالإضافة لمسرح مدرسي مجهز بشكل كامل يتسع لـ 209 كراسي وبناء للمعهد التجاري التقاني المصرفي وثانويتا ضاحية قدسيا للبنين والبنات ومدرستان حلقة أولى وثانية وروضتان.

أكد المشرف على المجمع أحمد حسام حيدر أن المجمع يعتبر صرحاً تعليمياً كبيراً وأنموذجاً مميزا للعملية التربوية والتعليمية في سورية من المهم تعميمه في جميع المحافظات مبينا أن “المجمع متابع من قبل مدير التربية ويحظى بدعم حكومي كبير لتأمين جميع المستلزمات والاحتياجات المدرسية الخاصة به… ويتم اختيار كوادره الإدارية والتدريسية لتقديم خدمة تعليمية جيدة والارتقاء بالعملية التربوية نحو الأفضل والأسمى”.

وخلال جولة على بعض الصفوف في المجمع أشارت عدد من الطالبات والطلاب إلى تميز النظام والتعليم في المجمع، وقالت شهد بدران من الصف السادس: إن المجمع يتمتع بنظام تعليمي عالي المستوى بينما لفتت غنى دانيال إلى تميز الأنشطة التي تقام فيه وغنى أسلوب المدرسين بما يسهم في الاستيعاب والفهم السريع.

بدورها المدرسة رجاء حمودي اختصاص لغة عربية أشارت إلى وجود تناغم بين الطلاب والمدرسين في المجمع، وأكدت أن المشاركة الدائمة اثناء الدرس تحقق إفادة أكبر وتعطي جوا تفاعلياً وتنافسياً بين التلاميذ.

الجدير ذكره أن المجمع غني بالنشاطات اللاصفية والفعاليات الثقافية والمسرحية والرياضية، إضافة إلى الندوات والمحاضرات والفعاليات الأخرى المتعلقة بالنشاط الطليعي والشبيبي على مستوى المدارس في المجمع والمنطقة هذا ما أكده المشرف الرياضي زياد أحمد.

وبخصوص الطلاب الوافدين للمجمع أوضحت مشرفة التعليم الإلزامي ميسون عرموش أن “دورها يقتصر على الاهتمام بطلاب الفئة ب الوافدين من مناطق أخرى ولا يحملون إضبارة الطالب حيث تم توزيعهم حسب مكان إقامتهم بعضهم دمج مع الطلاب والبعض الآخر خصصت له شعب مستقلة وأمنت لهم صفوف خاصة بهم ومقاعد وكراسي ملونة لتشجيعهم على الدراسة وتحسين نفسيتهم” مشيرة إلى أن عددهم يزيد على 550 طالبا وطالبة موزعين على مدارس ضاحية قدسيا وقدسيا.

وذكر مصدر في وزارة التربية أن هناك خطة للانتقال إلى بناء المجمعات التربوية كونها تحقق الغاية الأفضل من التعليم والتربية وتوفر الكادر التدريسي اللازم وتؤمن سهولة للطلاب في التنقل بين المدارس كون المجمعات تضم مختلف المراحل التعليمية وعملية تخديمها أفضل، كما أن هناك خطة لإشادة 8 مجمعات في محافظة ريف دمشق تتوزع في نجها وجرمانا وصحنايا ستكون جاهزة خلال العام القادم إضافة إلى أن العمل جار لإقامة مجمعين في حلب والحسكة حسب توفر الأراضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *