صحة اللاذقة: تراجع الإصابات المسجلة بمرض السل

تواصل مديرية صحة اللاذقية عبر مراكز تخصصية توفير خدمات مجانية لمرضى السل من التشخيص الى العلاج والمتابعة وسط مؤشرات مشجعة على المستوى الوطني لناحية التصدي للمرض.

رئيسة المنطقة الصحية في اللاذقية الدكتورة سالبي ساعي أوضحت أن خدمات المراكز التخصصية المجانية لمرضى السل تبدأ بالفحوص المخبرية والشعاعية وعند ثبوت الاصابة توضع خطة علاجية مناسبة وتتابع ممرضات مؤهلات المريض حتى منزله للتأكد من تناوله الدواء في موعده وضمن الخطة المرسومة.

وتكشف سالبي أن الحالات المسجلة في اللاذقية منذ بداية العام الجاري لا تتجاوز الثلاث بينما سجل العام الماضي 130 حالة سل توفي منهم 12 مصابا.

بدورها تبين رئيسة مركز الأمراض السارية في مديرية صحة اللاذقية الدكتورة سحر جبور إن السل ليس مرضا وراثيا بل وبائي معد وخاصة بالطرق التنفسية لكنه قابل للشفاء بعد العلاج الجيد والتام.

وعن الوقاية من المرض تنبه جبور من التماس المباشر مع المرضى وفحص جميع مخالطي المريض للتأكد من عدم اصابتهم وتجنب الأجواء قليلة التهوية والمكتظة واتباع قواعد النظافة العامة.

عالميا يخطف السل أرواح 4500 شخص يوميا ورغم التقدم المحرز خلال العقدين الأخيرين إلا أنه لايزال يتصدر قائمة الأمراض الفتاكة والمعدية حسب منظمة الصحة العالمية التي أعلنت في الـ 24 من آذار المصادف اليوم العالمي للسل دعوة للقادة على جميع المستويات لإيجاد عالم خال من هذا المرض.

وبينما ساهمت خدمات التشخيص والعلاج في إنقاذ أرواح أكثر من 50 مليون شخص حول العالم بين عامي 2000 و2016 سجلت سورية أيضا نجاحا في التصدي للمرض وتحقيق نسب تتوافق مع النسب العالمية وفقا لوزارة الصحة حيث أعلنت نهاية العام الماضي عن انخفاض إصابات السل المسجلة في سورية من 3576 إصابة عام 2014 إلى 3134 عام 2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *