آيتكنهيد: لادليل على أن روسيا مصدر المادة التي سمم بها سكريبال

أكد رئيس المخبر العسكري البريطاني غاري آيتكنهيد عدم وجود دليل على أن غاز الأعصاب الذي سمم به الجاسوس سيرغي سكريبال مصدره روسيا.

وقال رئيس المركز في مقابلة مع شبكة سكاي نيوز اليوم “إن المركز لم يستطع تحديد ما إذا كانت روسيا مصدر غاز الأعصاب الذي استخدم لتسميم الجاسوس سكريبال”.

وأضاف آيتكنهيد “تأكدنا أن الغاز هو نوفيتشوك ولكن لم نتمكن من تحديد مصدره” مشيرا إلى أن الحكومة البريطانية التي اتهمت روسيا بالمسؤولية عن الهجوم” استخدمت عددا معينا من المصادر الأخرى للتوصل إلى استنتاجاتها”.

وتابع آيتكنهيد “إن تصنيع الغاز يتطلب أساليب معقدة للغاية لا تكون إلا في متناول جهة مرتبطة بدولة ونحن نواصل العمل على توفير معلومات إضافية من شأنها أن تقربنا من الكشف عن مصدر المادة ولكننا لم نتمكن من ذلك بعد”.

ونفى آيتكنهيد الترجيحات بأن يكون المختبر الذي يرأسه في مدينة بورتون داون مصدر هذه المادة.

يشار إلى أن بورتون داون تقع قرب مدينة سالزبوري التي أصيب فيها الضابط السابق في الاستخبارات الروسية والعميل المزدوج سيرغي سكريبال وابنته يوليا بمادة سامة.

وكانت بريطانيا اتهمت روسيا بتسميم الجاسوس سكريبال وابنته من دون أن تقدم أي أدلة وهو ما نفته روسيا مؤكدة أن هذه المزاعم استفزازية وهدفها سياسي.

وقامت بريطانيا على خلفية الحادث مع عشرات الدول الغربية بإبعاد عدد من الدبلوماسيين الروس من أراضيها وهو ما ردت عليه روسيا بالمثل مؤكدة أنها لن تقبل بأي نتائج تحقيق في قضية سكريبال إذا لم يشارك فيه خبراء روس.

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *