أعمال فنية تجسد التراث الحمصي في قصر الزهراوي

في إطار مهرجان التراث السوري الذي نظمته مديرية السياحة بالتعاون مع المحافظة ودائرة آثار حمص وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، احتضن  قصر الزهراوي الذي يتوسط مدينة حمص القديمة مئات الأعمال الفنية أتقنتها اليد الحمصية فأبدعت في مختلف أصناف الفنون من رسم على الزجاج ورسم عجمي ونقش على النحاس وصناعة الفخار وصناعة وغزل الحرير الطبيعي والتطريز على القماش وصناعة المكرميات ولوحات الموزاييك على الرخام، فضلاً عن صناعات يدوية تراثية تطبعت بها المدينة وميزتها لتضاف إلى اللوحة الفسيفسائية التي تجمع مختلف فنون الفن السوري.

طارق سفر، مدير مكتب برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في حمص، الذي تشارك مجموعته المؤلفة من خمسة عشر شاباً وشابة من طلبة الجامعة وخريجيها بعشرات الأعمال اليدوية والحرفية على مواد الخشب والنحاس والحرير والرخام، أوضح  أن هذه المشاركة تأتي ضمن المشاريع التي تنفذها ورشات البرنامج وتهدف إلى تشجيع الروابط الاجتماعية من خلال نشاطات اجتماعية وفنية وحرفية حيث تتيح مثل هذه المعارض الدعم لهؤلاء المبدعين والأخذ بيدهم لمزيد من العطاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *