بوتين: المادة التي استخدمت بتسميم “سكريبال” يمكن صناعتها في 20 دولة

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن المادة السامة التي استخدمت في تسميم العميل البريطاني سيرغي سكريبال يمكن صناعتها في 20 دولة.

وأشار بوتين أنه وفقا للخبراء الدوليين، في ما يقرب من 20 بلدا حول العالم، يمكن إنتاج مواد شالة للأعصاب مماثلة. مضيفا إلى أنه خلال محادثة مع أردوغان تطرق على الهامش لـ “قضية سكريبال”.

وأضاف أنه سيتم عقد دورة اللجنة التنفيذية للمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية من أجل تحليل هذا الوضع بأكثر الطرق تفصيلاً. ووضعهم على الأقل 20 سؤالاً للمناقشة، ويأملون أنه خلال هذه المناقشة، ستوضع النقطة الأخيرة في ما حدث.

وفي هذا الصدد، أكد مدير مختبر الأبحاث البريطاني السري “بورتون داون”، أن خبراءه فشلوا في تحديد مصدر منشأ المادة الشالة للأعصاب التي، وفقا للمزاعم البريطانية، استعملت في تسميم سيرغي سكريبال وابنته.

ويذكر في هذا السياق، أن الشرطة البريطانية عثرت في الـ 4 من آذار الماضي، على الضابط السابق في الاستخبارات العسكرية الروسية، سيرغي سكريبال، الذي عمل لصالح الاستخبارات البريطانية وابنته يوليا، مغميا عليهما عند مركز تجاري في مدينة سالزبيري البريطانية.

ويوجه الجانب البريطاني، الاتهامات إلى روسيا بتورطها في تسميم سكريبال وابنته، بينما تنفي موسكو هذه الاتهامات بشكل قاطع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *