لعلاج أفضل…“أطلس للأورام السرطانية”

توصلت دراسة أمريكية حديثة إلى إمكانية إعادة تصنيف الأورام السرطانية إلى 28 مجموعة تشترك في جزئيات متشابهة مما يساعد في تحديد وسائل علاج أفضل وأكثر دقة في المستقبل.

وكشفت الدراسة عن قيام باحثين من الولايات المتحدة بتحليل 23 نوعا من السرطان الأكثر شيوعا و10 أنواع نادرة بهدف رصد أوجه التشابه والاختلاف على المستويين الوراثي والخلوي ليتبين لهم أن قرابة ثلثي مجموعات السرطان التي تشترك في أوجه تشابه جزيئية رئيسية وجدت في أكثر من منطقة من الجسم وأن نوعا ما وجد في 25 مكانا بالجسم ما يعني أنه من البديهي علاجه بصورة مختلفة اعتمادا على المنطقة الذي ظهر فيها.

كما توصلت الدراسة التي حملت عنوان “أطلس الأورام السرطانية” ونشرتها مجلة “سل” الطبية إلى أنه يمكن تصنيف أنواع شائعة من السرطان مثل سرطان الرئة والثدي إلى أكثر من نوع واحد من السرطان باعتبار أن المرضى لا يتلقون دوما العلاج الأكثر فعالية وأنه يتعين في بعض الحالات استخدام أدوية أحد أنواع السرطانات لعلاج نوع آخر ولا سيما إذا تم أولا تصنيف أورامهم وفقا لتركيبها الجزيئي والجينومي.

وبين الباحثون أن الوقت حان لإعادة كتابة المراجع العلمية لمرض السرطان بعد أن كانت تصنف عادة الأورام السرطانية وتعالج وفقا للمكان الذي ظهرت فيه بالجسم لأول مرة مثل سرطان الثدي أو الرئة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *