الاتحاد الروسي: نقل سكريبال وتوطينه بالولايات المتحدة انتهاك للقانون الدولي

صرح النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي فرانتس كلينتسيفيتش أن المقترح بنقل سكريبال وابنته إلى أمريكا، تحت أسماء مختلفة، يشكل محاولة من البريطانيين لإخفاء الضحايا حتى لا يتحدثوا عما يريدون إخفاءه.

وكانت صحيفة صانداى تايمز البريطانية كشفت، أمس الأول، أن بريطانيا تدرس إمكانية نقل سكريبال وابنته إلى الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن مسؤولين في جهاز الاستخبارات البريطاني (ام اي 6) بحثوا مع نظرائهم في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي اي ايه) مسألة نقلهما ومنحهما هوية جديدة في الولايات المتحدة.

من جهته، ذكر ممثل السفارة الروسية في لندن أن إعادة التوطين هذه ستشكل انتهاكا صارخا آخر للقانون الدولي، فبريطانيا منذ البداية لم تف بالتزاماتها بموجب اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية والاتفاقية القنصلية الثنائية من خلال رفضها قيام الجانب الروسي بالاتصال القنصلي مع المواطنين الروس وهم لا يقدمون أي معلومات يمكن التحقق منها في هذه القضية.

كما أضافت السفارة أن أسباب رفض منح فيكتوريا سكريبال، وهي ابنة شقيق سكريبال، تأشيرة دخول لبريطانيا كانت أيضا أمرا سخيفا وغير مقنع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *