بعد الصيانة.. المعمل 3 التابع للسورية للإسمنت يعود للإنتاج

أعلنت الشركة السورية لصناعة الإسمنت ومواد البناء في حماة عودة معمل رقم 3 إلى الإنتاج بطاقة تصل إلى 3 آلاف طن يوميا من الكلنكر “المادة الأولية للإسمنت قبل الطحن”، وذلك بعد عمليات الصيانة التي تمت على الخط من بداية شباط الماضي وحتى بداية نيسان الجاري.

وأوضح مدير عام الشركة المهندس الطيب يونس أن أبرز عقبات العملية الإنتاجية تتمثل بصعوبة تأمين مستلزمات الإنتاج نتيجة الإجراءات الاقتصادية القسرية المفروضة على الشعب السوري وعدم التمكن من تأمين مادة الفيول للشركة والمتعهدين وخصوصا متعهدي الحجر الكلسي والبازلت.

وأوضح اليونس أن كوادر الشركة تمكنوا من توفير مئات ملايين الليرات عبر عدد من الإجراءات كالاستفادة من الطاقة الحرارية المنبعثة من مبرد الكلنكر في تسخين الفيول عبر المبادلات الحرارية إضافة إلى تصنيع الإسمنت المقاوم للكبريتات بالطريقة الجافة وتغيير نظام التحكم بمجمع المواد من سلكي إلى لاسلكي ما أدى إلى الاستغناء عن معدات تقدر قيمتها بعشرات الملايين وتصنيع جكات هيدروليكية لمبرد الكلنكر بخبرات الشركة المحلية وبكلفة زهيدة جداً الأمر الذي أدى إلى الاستغناء عن شرائها من الشركات العالمية المختصة.

وأضاف ان الشركة وضعت برنامجا زمنيا لتطوير العملية الإنتاجية والفنية يتضمن إنتاج أنواع جديدة من الإسمنت “الآباري” صنف جي بالطريقة الجافة والإسمنت البورتلاندي البوزولاني بما يلبي حاجة السوق الداخلية وأتمتة أقسام الفرن ومطحنة المواد الأولية وسيلوات التخزين ومطحنة الإسمنت في المعمل رقم 2 وتأمين خط لإنتاج مادة البلوك والقساطل بكميات كبيرة وذلك للإستفادة من الكميات المهدورة من مادة الإسمنت المتوافرة في الشركة علماً أن الموارد البشرية اللازمة لتشغيل هذه الخطوط متوافرة في الشركة وبخبرات فنية جيدة.

وبلغ إنتاج الشركة منذ بداية العام ولغاية الشهر الماضي من مادة الكلنكر 160.7 ألف، طن ومن الإسمنت 77367 طنا في حين بلغ إنتاجها الكلي خلال العام الماضي نحو 773441 طنا من الكلنكر و541947 طنا من الإسمنت سوقت منها 534492 طنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *