أربعة طلاب من اللاذقية في مسابقات الأولمبياد العالمي

أربعة طلاب متميزون من محافظة اللاذقية حققوا مراكز متقدمة في مسابقات الأولمبياد الوطني السوري وحجزوا أربعة مراكز في مسابقات الأولمبياد العالمي لثبتوا قدرة شباب سورية بعلمهم ومعارفهم على الوصول إلى العالمية ورسم اسم سورية على لوحات التصنيف العالمي للدول المشاركة وليكونوا سفراء سورية في المحافل الدولية. وخلال لقاءات أجريناها معهم في مبنى فرع اتحاد شبيبة الثورة أمس الأول قال الطلبة المتميزون عن تحضيراتهم ومشاعرهم عن المشاركة في مسابقات الأولمبياد العالمي:

الطالبة نور حيدر (17) عام الصف الحادي عشر مدرسة الشهيد صالح محمد محمود تجمع إناث جبلة – حائزة على المركز الثالث على مستوى الفريق الوطني في مادة علم الأحياء تأهلت للمرة الأولى للمشاركة في الأولمبياد العالمي الذي سيقام في إيران في هذا الصيف قالت: الرحلة إلى الأولمبياد العالمي تجربة جميلة للإبداع في المادة التي أحبها وتبادل الخبرات والمعارف مع أقراني من أنحاء العالم وأنا أعمل على بناء قدراتي من خلال البحث عن المعلومات والتجارب باستخدام الانترنت والمراجع الأخرى والفضل في نجاحي يعود لأهلي ولمنظمة اتحاد شبيبة الثورة.

الطالب الحسن خضرة (17) عام ثالث ثانوي في مدرسة الغريب الخاصة بعد دراسته لعامين في مركز المتميزين في اللاذقية حاز على المركز السابع في مادة المعلوماتية على مستوى الفريق الوطني وتأهل للأولمبياد الآسيوي أونلاين أفاد أن مادة المعلوماتية تمكن من القدرة على التفكير المنطقي وحل المسائل الحياتية عن طريق لغة البرمجة سي بلاس بلاس (c++) والتميز في مادة الرياضيات هو الأساس للنجاح في المعلوماتية حيث نستطيع توظيف أفكارنا بطريقة يستطيع فيها الحاسب تنفيذ المعلومات وأنا أعتمد التدريب بشكل دائم في التحضير للمسابقة ومتفائل لتحقيق مركز عالمي وفرصة الأولمبياد فرصة قيّمة وأنصح الطلاب باغتنامها.

الطالب مارك جبور (18) عام ثالث ثانوي تحدث عن تجربته الرائدة في الأولمبياد العالمي في مادة الرياضيات: حصلت على ميداليتين برونز في مسابقة عام 2016 وفضة في مسابقة عام 2017 وعلى المركز الثاني على مستوى الفريق الوطني وتأهلت لمسابقة الأولمبياد العالمي في رومانيا والأولمبياد تجربة مفيدة لتغيير أسلوب التفكير وتنعكس إيجابا على الحياة وتعزز الثقة بالنفس وتحضيري للمسابقة يرتكز على الاجتهاد الشخصي في حل المسائل والقدرة على التجريد والتفكير المنطقي والتركيز والحضور الذهني وضبط الأعصاب.

والطالب مجد ناصر (16) عام في مدرسة المتفوقين الفائز في مادة الرياضيات أشار إلى مشاركته في مسابقات الأولمبياد لعامين ومشاركته مؤخرا في الأولمبياد لدول آسيا والمحيط الهادئ وقال أن تجربة الأولمبياد قاسية نوعا ما لأن الأسئلة عالية المستوى وفوق المنهاج المدرسي والتعامل مع الأسئلة له التأثير الأكبر واللبنة الأساسية في النجاح محبة المادة وتأتي الخبرات بعدها وأقدم الشكر لمنظمة شبيبة الثورة لما تقدمه من دعم لنا للوصول إلى مانحن عليه اليوم.

وبدورها لفتت روز سعيد رئيسة مكتب الإعلام والمعلوماتية في فرع اللاذقية لاتحاد شبيبة الثورة إلى دور المنظمة في خلق حالة التآلف والمحبة مع الطلاب الشباب والاهتمام بهم وتعزيز مواهبهم واستثمار قدراتهم لأنهم عماد الوطن وهم الفئة الأكثر فعالية وحيوية و الثروة الوطنية الأغلى بعلمهم وأضافت سعيد بالقول : نحن نرعى مواهب الشباب منذ تقدمهم في المسابقات على مستوى الوحدات ثم المناطق فالفرع وبعدها على مستوى القطر ونقدم كل التسهيلات والتدريبات التي يحتاجونها ونحن فخورين بطلابنا الأربعة لإحرازهم مراكز متقدمة والتقدم لمسابقة الأولمبياد العالمي لأنهم شبيبة سورية المثقفين وهم شبيبة انتماء ومسؤولية ونعتز بهم لأنهم سيرفعون علم سورية في كل أنحاء العالم.

البعث ميديا || اللاذقية – عائدة أسعد

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *