الكورنيش الجنوبي في اللاذقية… بقعة خلابه ولكن..؟

يشكل الكورنيش الجنوبي في محافظة اللاذقية مقصدا لأهالي وزوار المدينة لإطلالته الساحرة على البحر على ارتفاع يزيد عن 70 متراً والجبال الخضراء من خلفه ليكون لوحة قل نظيرها على شواطئ المتوسط، إلا أن تأخر إنجاز عدد من المشاريع السياحية وافتقاد المنطقة للمتنزهات الشعبية ونقص بعض الخدمات يعكر صفو المرتادين.

آراء عدد من المواطنين الذين يرتادون الكورنيش أشارت إلى واقعه الحالي. حيث أكد قصي سكاف أن الكورنيش الجنوبي كان يستقبل يوميا الآلاف من المواطنين في ظل وجود متنزهات شعبية إلا أن إزالتها وإعطاء المواقع للمستثمرين أفقدها شريحة واسعة من القاصدين، بالإضافة إلى قلة الخدمات في مجال النظافة والحفر على الأرصفة.

أيهم ماشطة رأى أن تأخر إنجاز المشاريع السياحية انعكس سلبا على تطوير الواقع الخدمي والسياحي، مشددا على ضرورة زيادة الرقابة على المنشآت السياحية لجهة الأسعار وجودة المنتج السياحي.

بدوره أوضح سمير الشعار رئيس مجلس مدينة اللاذقية أن المجلس وضع خطة متكاملة للنهوض بالواقع الخدمي لمنطقة الكورنيش الجنوبي تتمثل في رصد مبالغ لتعبيد وإصلاح الطرق والشارع الرئيسي في المنطقة، وكذلك إعادة تأهيل الأرصفة فيها من خلال مبالغ معتمدة وموجودة لخطة عام 2018 الجارية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن مجلس مدينة اللاذقية باشر بإزالة كافة التعديات على الأملاك العامة في منطقة الكورنيش الجنوبي.

ولفت الشعار إلى أن المجلس قام خلال الفترة الماضية بفسخ عدد من عقود الاستثمار لبعض المشاريع الاستثمارية وتم طرحها للاستثمار من جديد بشروط مناسبة تضمن حقوق المستثمر ومجلس المدينة بما يتناسب مع القوانين والأنظمة النافذة.

One thought on “الكورنيش الجنوبي في اللاذقية… بقعة خلابه ولكن..؟

  • 06/10/2018 at 8:58 ص
    Permalink

    بلدية اللاذقية اين التزفيت وتبليط الارصفة لم تفعل اي شيئ الا انها اعطت رخص لبعضهم ادت الى تغيير ضابطة الكورنيش وصفته التنظيمية الى مجمع سكني تجاري سيغير كل منظر وسيقتل عشرات الابنية ويحرمها من حقوق ارتفاق الجوارفي الكورنيش ومن الشمس والهواء اضافة لتغييرها دمج عقارات و١٦ طابق فوق الارض مجمع سكني تجاري ضخم ضاربا بعرض الحائط كل الجوار والانظمة والقوانين الناظمة لهذه المنطقة محولة قيم الابنية في النسق الثاني والثالث قيمة مضافة لصاحب الرخصة

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *