محاولة انقلاب أم مسرحية.. “ليلة تحت النار” لرأس النظام السعودي

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر إطلاق نار كثيف قرب القصور الملكية للنظام السعودي في منطقة الخزامى، الأمر الذي دفع بهؤلاء النشطاء للحديث عن ظهور حركة “الأمراء الأحرار” من جديد.

ورغم محاولات “التبريد” التي تقوم بها أذرع النظام السعودي الإعلامية، إلا أن سخونة الأجواء والصراعات داخل العائلة الملكية قد باتت أمرا مفضوحا، حيث تحدث النشطاء عن اشتباكات بين الحرس الوطني ومسلحين مجهولين قرب قصر العوجاء الملكي، فيما أكد البعض أن الملك ونجله قد قضيا ليلتهما الماضية في ملاجئ تحت الأرض.

جاء ذلك في وقت نقلت تقارير إعلامية عن الناشط السعودي في مجال حقوق الإنسان غانم الدوسري قوله إن هناك أنباء عن نقل الملك سلمان إلى ملجأ في القاعدة الجوية في الرياض لحمايته.

ومن الأسئلة التي أثارها النشطاء على مواقع التواصل كان حول الأسباب التي دفعت الحرس الملكي لتشغيلُ المضادات الأرضية لإسقاط طائرات بدون طيار وسط إغلاق تام للأجواء فوق الرياض أمام رحلات الطيران التجارية والسعكرية، فيما أكد البعض تدخل قوات المارينز الأميركية لحماية النظام السعودي.

وشكك البعض الآخر بأن ما حدث ربما يكون ما حدث مجرد مسرحية من ولي العهد محمد ابن سلمان، للقضاء على أمراء يشك فيهم بحجة انقلاب، أو لإلهاء الشعب السعودي عن أمر ما.

أهالي الرياض متخوفين من تداعيات هذه الأحداث التي ستنعكس بشكل سلبي عليهم، إذ سَيُضَيق الخناق عليهه بذريعة الحفاظ على أمن أمراء بني سعود، وسيكون ذلك مبررا لضخ الدولارات النفطية السعودية في مصانع الأسلحة الغربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *