استشهاد الصماد بغارة للعدوان السعودي

أعلن المجلس السياسي الأعلى الحاكم في اليمن استشهاد رئيس المجلس صالح الصماد جراء غارة لطيران العدوان السعودي على محافظة الحديدة يوم الخميس الماضي.

وقرر المجلس خلال اجتماعه اليوم اختيار مهدي محمد حسين المشاط رئيساً للمجلس السياسي الأعلى وفقا للائحة الداخلية للمجلس.

وقال المجلس في بيان “ننعي للشعب اليمني استشهاد رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح علي الصماد في محافظة الحديدة إثر استهدافه بغارة من قبل طيران العدوان الأمريكي السعودي وهو يؤدي واجبه الوطني وبعد عمر حافل بالمآثر العظيمة من العمل والعطاء والنضال والجهاد والصبر والصمود في شتى المراحل والظروف والأوضاع وأقساها”.

وأضاف البيان “إن الشهيد لم يخضع ولم يتوان ولم يهن ولم يتراجع وكان كلما ازدادت التهديدات ازداد صموداً وصبراً وقوة حتى وصل إلى آخر المراحل في حياته وأبرزها وأهمها وأكبرها مسؤولية وهي فترة رئاسته لليمن والتي أتت في ظروف استثنائية حرجة وحساسة ومشحونة بالتناقضات فأثبت أنه رجل المرحلة الجدير بالنجاح والتحدي لم يضق صدره يوما ولم يفقد توازنه حتى في أشد الظروف وأحرجها”.

وتابع البيان “إن الصماد أثبت حكمته وسعة صدره ووطنيته بنهجه التوافقي في كل المواقف والظروف وكان الحصن الآمن لكل أطياف الشعب وكل تياراته السياسية والفكرية والقبلية بلا استثناء أمام كل المؤامرات الداخلية والخارجية وكان الوفي للجيش واللجان الشعبية والقوى الأمنية ورمزاً للنظام والقانون والقيم والمبادئ المثلى والهوية اليمنية الإيمانية الجامعة”.

وأكد البيان أن الشعار الذي رفعه الصماد “يد تبني ويد تحمي” سيكون عنواناً للمرحلة القادمة وخارطة طريق نحو عمل بناء وتحرك شامل وفاعل لمقارعة قوى الغزو والاحتلال مهما كان حجم التحديات.

وأشار البيان إلى أن الشعب اليمني سيثبت لقوى العدوان أنه شعب عصي لن يلين ولن يهون ولن ينكسر وسيواصل خطوات الصمود والنصر التي خطها الرئيس بدمه، مشدداً على أن هذه الجريمة لن تمر دون رد مزلزل وموجع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *