ترحيب روسي وصيني بالقمة الكورية الديمقراطية الجنوبية

رحبت روسيا بالقمة المشتركة بين رئيسي كوريا الديمقراطية كيم جونغ اون وكوريا الجنوبية مون جيه ان وبالنتائج الإيجابية التي تمخضت عنها.

ونقل موقع روسيا اليوم عن المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف قوله إن “موسكو ترحب بأي لقاء يخفف التوتر ويساعد في تحقيق التسوية في شبه الجزيرة الكورية” مشددا على أن “أي تسوية قابلة للحياة في هذه المنطقة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال الحوار المباشر بين الأطراف ذات الشأن”.

وأضاف بيسكوف “اليوم نرى أن هذا الحوار المباشر انطلق وله آفاق معينة .. ونحن نقيم بشكل إيجابي للغاية لقاء زعيمي الكوريتين بحد ذاته ونتائجه المعلنة”.

وأوضح المتحدث الروسي “نحن نتحدث عن حقيقة أن الأطراف لديها الإرادة في البحث عن اتفاقات وهو الامر الاهم لبدء الحوار ومواصلته..وهذه حقيقة إيجابية”.

بدورها أعربت الصين في بيان لوزارة خارجيتها عن الترحيب العميق بالبيان المشترك الصادر عن رئيسي الكوريتين الذي تعهدا فيه بافتتاح عصر جديد للسلام في شبه الجزيرة الكورية معربة عن أملها بان تحافظ الأطراف المعنية على قوة الدفع هذه للحوار وأن تتمكن معا من تعزيز العملية السياسية في شبه الجزيرة.

وأعربت الوزارة عن استعداد الصين لمواصلة القيام بدور فعال في هذا الصدد.

من جانبه أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقمة الكورية المشتركة ووصفها بالتاريخية لكنه وكما هو متوقع أبدى قدرا من الشك حولها وكتب في تغريدة على تويتر “الأمور لن تتضح إلا بعد مرور بعض الوقت”.

وعقد رئيسا الكوريتين اليوم أول لقاء قمة بينهما فى قرية بانمونجوم في الوقت الذي تشهد فيه شبه الجزيرة الكورية تحولا تاريخيا وتطلعات واسعة من شعبي البلدين للسلام والازدهار والوحدة.
وفي بيان مشترك صدر بعد القمة أكد الرئيسان عزمهما على افتتاح عصر جديد للسلام المستدام والمصالحة بين البلدين ووضع حد للحرب فى شبه الجزيرة الكورية وانهاء عهد الانقسام والمواجهة فى أسرع وقت ممكن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *