تطويرا للقطاع الزراعي.. مناقشة 73 بحثا في المؤتمر العلمي بمكتبة الأسد

يناقش المشاركون في المؤتمر العلمي الثاني عشر الذي تقيمه الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية، والذي بدا أعماله في مكتبة الأسد 73 بحثا تطبيقيا بهدف تطوير القطاع الزراعي في.

ويبحث المشاركون في المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام تحت عنوان نهوض وازدهار رغم الحصار في آليات إدخال التقانات الحديثة الملائمة للظروف البيئية بما يؤدي إلى تحسين الإنتاج وينعكس ايجابا على المزارعين.

ودعا عدد من المشاركين إلى منح الأولوية لموضوع البحث العلمي لما له من دور كبير في إحداث النهضة الزراعية، لافتين إلى أنه رغم تعرض المراكز البحثية الزراعية للتخريب من قبل التنظيمات الإرهابية إلا أنه تم استنباط 32 صنفاً من الأصناف عالية الإنتاج ولكافة الأنواع النباتية وذلك خلال السنتين الماضيتين.

وأوضحت مدير الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية الدكتورة ماجدة مفلح أن المؤتمر فرصة للاطلاع ومناقشة آخر ما توصل إليه البحث العلمي الزراعي، مشيرة إلى أن الهيئة تركز في هذه المرحلة على البحوث التطبيقية التي يكون لها أثر إيجابي مباشر على تطوير الزراعة السورية وزيادة الإنتاج.

من جهته لفت مدير مركز بحوث الغاب الدكتور وسيم عدلة إلى أنه ستتم مناقشة الأبحاث التي تخدم العملية الإنتاجية في منطقة الغاب، ولا سيما أنه تم تنفيذ تجارب مقارنة لأصناف القمح وتحملها للاجهادات البيئية والظروف المناخية وانتقاء أصناف أكثر مقاومة وأعلى إنتاجية حيث تم التوصل إلى نتائج تتعلق بتهجين البقوليات وخاصة محصول الحمص الذي وضعنا له برنامجاً وطنيا.

بدوره بين وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري أن المؤتمر يهدف إلى عرض نتائج أهم الابحاث العلمية الزراعية الحديثة ووضع توصيات لتطوير مجالاتها وتطبيق النتائج ذات الجدوى الإقتصادية.

وتتضمن محاور المؤتمر قضايا تتعلق بالموارد المائية والطبيعية والإنتاج النباتي ووقاية النبات والإنتاج الحيواني وتكنولوجيا الأغذية والأصول الوراثية والتقانات الحيوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *