جمعية الصاغة.. السماح للتاجر الأجنبي والعربي بإدخال ذهب خام وإخراجه مشغول

بينّ غسان جزماتي رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات في دمشق أن الجمعية عادت لمراسلة وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية للبحث في طلب جمعيات الصاغة بالسماح للتاجر الأجنبي والعربي بإدخال الذهب الخام وإخراج المصوغات المشغولة بدلاً منه، على أن يتم اقتطاع مبلغ 100 دولار عن كل كيلو غرام واحد من الذهب الخام يتم إدخاله أسوة بآلية إدخال الذهب الخام للتجار والصاغة السوريين.

وأوضح جزماتي أن الاجتماعات التي عقدت مع وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية تم الحصول فيها على موافقة الوزارة وإحالة الطلب على مديرية الجمارك العامة التي بحثت الطلب مع جمعيات الصاغة ولكن من دون الوصول إلى نتيجة وذلك لوجود إشكالية من وجهة نظر الجمارك العامة تتمثل في ثغرة قانونية حول إبراز وثيقة الإدخال المؤقت، وما الضوابط التي يمكن بها ضبط هذه العملية والتي تتضمن أن يقوم التاجر الأجنبي بإخراج كمية من المصوغات الذهبية المشغولة تعادل كمية الذهب الخام الذي أدخله.

ويشير جزماتي إلى أن التركيز في هذه العملية سيكون على التجار من دول مصر وإيران والعراق كون تجار هذه الدول يتجهون إلى مدينة دبي في الإمارات لشراء المصوغات الذهبية السورية التي يتم إخراجها عن طريق لبنان، ومن ثم السماح لتجار هذه الدول باستيراد المصاغ الذهبية مباشرة من سورية لأنه سيسهم في دعم الخزينة العامة من خلال إدخال القطع الأجنبي والذهب الخام، منوهاً بأن كميات الذهب الخام التي تدخل يومياً إلى أسواق دمشق عبر مطار دمشق الدولي أو مطار بيروت تصل إلى نحو 5 كغ يومياً، وعند السماح للتاجر الإجنبي بإدخال الذهب الخام وإخراج المصوغات بدلاً منه فإن الحركة التجارية ستتنشط ويتم تشغيل عدد أكبر من ورشات الذهب من خلال إدخال كميات أكبر من الذهب الخام.

إضافة إلى أن ورشات الذهب لن يتأثر عملها بحالات الركود التي تصيب السوق المحلية كما حدث في شهر شباط الماضي لكونها ستستمر في عملها للأسواق الخارجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *