الخارجية الروسية: تعزيز وجود واشنطن شرق الفرات يهدد وحدة الأراضي السورية

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن تعزيز الولايات المتحدة الأمريكية لوجودها شرق نهر الفرات يهدد وحدة الأراضي السورية.

لافروف ذكر، في حديث لمجلة بانوراما الإيطالية، أنه بالرغم من أن وزارة الخارجية الأمريكية والبيت الأبيض كانا قد أكدا رسميا أن هدفهما الرئيسي في سورية هو طرد الإرهابيين، فإن الولايات المتحدة في حقيقة الأمر تستقر حاليا بنشاط على الضفة الشرقية لنهر الفرات وتسعى لتفكيك سورية، وهذا النهج يشجعه عدد من حلفاء الولايات المتحدة.

وأضاف أن الوضع تمت مواجهته مرارا، وليس فقط فيما يخص العلاقات الروسية الأمريكية، بل وفي الملفات الدولية الأخرى، عندما لا تتفق تصريحات واشنطن مع أعمالها الحقيقية.

كما أوضح أن العلاقات الروسية الأمريكية مستمرة في التدهور وأن الإرهاب في المؤسسة الأمريكية يجعلهم يقدمون روسيا على أنها تهديد ويدعون إلى كبحها باستخدام العقوبات وغيرها من آليات الضغط، مبينا أن هذا الأمر ولد من الصراعات السياسية الداخلية في واشنطن ولا يمت للواقع بصلة.

كذلك بين أن الوضع المتوتر في العالم متعلق بالإجراءات الأحادية للولايات المتحدة والدول الغربية الخاضعة للتوجيه الأمريكي، قائلا إنه من الواضح أن الوضع في العالم أصبح أكثر توترا وأقل قابلية للتنبؤ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *