ألمانيا تحذر واشنطن من العواقب السلبية لإنهاء العمل بالاتفاق النووي الإيراني

حذر الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الولايات المتحدة من العواقب السلبية غير المحسوبة في حال إنهاء العمل بالاتفاق النووي مع إيران وذلك قبل أيام من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب موقف إدارته من الاتفاق.

وأشار شتاينماير أن وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري أكد عند التوقيع على هذا الاتفاق على ضرورة أن يكون واضحا للجميع أنهم بهذه الخطوة منعوا حربا على الأرجح, مضيفا إن هذه الجملة مهمة جدا لأن على المرء أن يتذكر ما يمكن أن يحدث إذا انهار هذا الاتفاق وعادوا من جديد إلى سباق تسلح في المنطقة.

ولفت شتاينماير إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فعلا الصواب عندما أكدا أن المصالح الأوروبية المشتركة لا تكمن في القضايا التجارية وحسب بل كذلك في الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران.

وأوضح شتاينماير إن الإدارة الأمريكية باتت تتجاهلهم ولا تعترف بهم كجزء من المجتمع الدولي وهي تنظر إلى العالم باعتباره ساحة مباريات على كل واحد فيها التعامل بطريقته الخاصة.

هذا ويواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التهديد بالانسحاب من الاتفاق الذي وقعته إيران ومجموعة دول خمسة زائد واحد في الـ 14 من تموز عام 2015 اذا لم يتم تشديد شروطه على الجانب الإيراني الأمر الذي ترفضه إيران وتؤكد بالمقابل استعدادها لكل الاحتمالات بهذا الخصوص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *