قسيس: خارطة لاحتياجات اللقاح للعام الحالي والقادم

أكد مدير الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة الدكتور فادي أن المديرية تعمل على الإشراف على خدمات الرعاية الصحية الأولية على مستوى القطاع الصحي وتنفيذ البرامج وإعداد الخطط والمشاركة في الدراسات وتوفير البيانات اللازمة وتأمين التدريب ضمن إطار عملها مع رفع مقترحات القوانين الملائمة واعتماد أسس الجودة في أداء مهامها.‏

وبين الدكتور قسيس أن المديرية تنفذ مهامها من خلال دوائر مثل صحة الطفل، والصحة المدرسية والمراهقين والمسنين، والصحة الإنجابية، وصحة الفم والأسنان، التغذية، المراكز الصحية، تطوير موارد التعليم والتثقيف، القرى الصحية.‏

ونوه بالعمل على تأمين الوقاية اللازمة من الأمراض الشائعة لتجنب أعباء العلاج فيما بعد، خاصة أنها ترتكز على مجموعة برامج بدءاً من الصحة الإنجابية والذي يستهدف النساء في مرحلة الحمل وحتى سن المراهقة إضافة إلى رعاية المسنين، إضافة إلى أنها تشكل محوراً أساسياً في استراتيجية الوزارة من خلال تحقيق التغطية الشاملة بخدمات الرعاية الصحية الأولية عبر شبكة المراكز الصحية لجميع المواطنين.‏

وأوضح قسيس أن خطة المديرية خلال العام الحالي تهدف إلى إعادة تأهيل المراكز الصحية، ودعم التكامل في تقديم الخدمات الصحية بتكامل البرامج والتنسيق بينها، ودعم جودة الخدمات الصحية المقدمة، وكذلك تأمين التجهيزات وفق الاحتياجات الفعلية، وتوفير المراكز التدريبية على مستوى المحافظات والمؤهلة وفق معايير معتمدة للقيام بالتدريب المحيطي من حيث البنية التحتية والكادر المدرب والتجهيزات اللازمة، إضافة إلى تحديد أهداف رقمية للخدمات المقدمة حسب البرامج في كل دائرة لتكون معيار للمقارنة لاحقاً.‏

وبين أنه تم تأمين لقاحات برنامج التلقيح ووضع خارطة احتياجات للقاح تغطي هذا العام، والأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019 لتلافي حصول أي انقطاع في اللقاحات، والتنسيق لإيصالها إلى محافظات القطر، كما تم إجراء جرد وتقييم لسلسة التبريد على كافة المستويات في المحافظات خلال شهر كانون الأول وذلك بالتنسيق مع مديرية الإمداد، إضافة إلى أنه يجري العمل على إحداث مخبر تحري عوز اليود واستكمال تجهيزه للبدء بالعمل خلال النصف الثاني من هذا العام لتحري عوز اليود في البول عند الأطفال والحوامل بشكل دقيق.‏

وأشار إلى أنه خلال العام الماضي تم التنسيق بين جميع الجهات ذات العلاقة في جميع الأنشطة والفعاليات من جهات حكومية ومديريات مركزية ودوائر ضمن المديرية وبالتالي تم تنفيذ الأنشطة والفعاليات بجدوى أكبر وجودة أفضل، إضافة إلى إصدار القرار التنظيمي الناظم لعمل المراكز والمناطق الصحية والمتضمن الملاك العددي والشروط الفنية والتجهيزات للمراكز الصحية، وتنفيذ مؤتمر دعم منظومة الرعاية الصحية في حلب فور تحريرها وتنفيذ المقترحات الناتجة عنها وخصوصاً فيما يتعلق بمتابعة ترميم المراكز الصحية، والبدء بالعمل لتطبيق نظام جودة في مديرية الرعاية الصحية الأولية ويتم تطبيق متطلبات الأيزو 9001 لعام 2015م وذلك بقصد الحصول على الشهادة.‏

وأضاف أنه تم تنفيذ مسح تقييم توفر وجاهزية الخدمات بمرافق الرعاية الصحية الأولية في سورية (سارا) للوقوف على الوضع الراهن وتحديث البيانات حول تقييم وجاهزية الخدمات الصحية المُقدمة في جميع المراكز الصحية المنتشرة على مساحة الوطن والتابعة لجميع الجهات الحكومية والمنظمات الأهلية وتأتي أهميته في إعطاء أصحاب القرار أدلة مبنية على براهين لترتيب الأولويات الواجب اتخاذها حسب الموارد المتاحة وعلى كافة الأصعدة، كما تم تأهيل مركز جديدة عرطوز ليقدم خدمات المعالجة الفيزيائية ومتابعة حالات الإعاقة بالتنسيق مع مديرية الإعاقة.‏

وذكر الدكتور قسيس أن برنامج التلقيح قضى على كزاز الوليد، مؤكدا خلو سورية من فيروس شلل الأطفال البري، ولم تتجاوز باقي الأمراض المشمولة باللقاح المعدلات المعتادة، ولم يتم تسجيل تأثيرات جانبية تالية للقاح زيادة عن المعدلات المقبولة عالمياً وذلك بعد تعزيز نظام ترصد الأمراض المشمولة باللقاح، مشيراً إلى تنفيذ عدة حملات للتحصين من مرض شلل الأطفال والحصبة وتراوحت بنسب تغطية ما بين 78% إلى 100%.‏

وأضاف أنه خلال العام الماضي تم إعادة تفعيل 201 قرية وفق أسس برنامج القرى الصحية وتحديث قاعدة بيانات المتطوعين وفق كل محافظة على حدى من المتطوعين ومندوبي ومندوبات الأحياء وأعضاء لجان التنمية، وانخفاض معدل عدد أيام الاستشفاء من 12 يوماً إلى 7 أيام في 2017، وزيادة عدد مراكز العلاج الخارجية من 65 مركزاً إلى 86 مركزاً عام 2017.‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *