مشفى جيرود ومركزها الصحي بالخدمة

أكد مدير صحة ريف دمشق الدكتور ياسين نعنوس أهمية إعادة تأهيل الوحدات الصحية المتضررة في المناطق التي تم تحريرها من الإرهاب، وتطوير منظومة الإسعاف وتعزيز قدرات التصدي للكوارث والطوارئ، إضافة إلى تأمين الدواء الآمن والفعال بشكل مجاني للمراجعين.‏

وأشار نعنوس بأهمية العمل على رصد وإحصاء الأمراض السارية وغير السارية وتأمين طرق الوقاية والعلاج منها ومكافحتها بالتعاون مع الجهات المعنية، وكذلك ضمان تقديم كافة الخدمات الإدارية وفق معايير الجودة والكفاءة، ورفع مستوى الوعي الصحي لدى المواطني.

وبين نعنوس أن عمليات الترميم والتحسينات وتأمين جميع المستلزمات مستمرة، وأن المديرية قامت بإعادة تأهيل وترميم عدداً من المشافي والمراكز الصحية والنقاط الطبية بعد عودة حالة الاستقرار للمناطق الموجودة فيها، مشيراً إلى عودة مشفى جيرود الوطني لاستقبال المرضى بعد أن تمت إعادة تأهيل ما خرب منه واستكمال جميع النواقص الطبية والاحتياجات وتوفير مختلف أنواع الأدوية.‏

بالإضافة لإعادة تأهيل المركز الصحي فيها بعد أن تم ترميمهما مما لحق بهما من أضرار وتم رفدهما بجميع الأدوية اللازمة للمرضى والنواقص الأخرى، وأن الكوادر الطبية والإدارية عملوا بكامل طاقاتهم لإعادة افتتاح وتقديم الخدمات الصحية للإخوة المواطنين، مشيراً إلى أنه وخلال الأسبوع الماضي نفذت حملة لتحصين للأطفال الذين حرموا من لقاحاتهم أثناء وجود الإرهابيين إضافة إلى تنفيذ حملة ضد شلل الأطفال.‏

ونوه بأن مشفى الرحيبة الوطني والذي توقف عن العمل منذ أكثر من أربع سنوات نتيجة الظروف سيتم التعاقد مع بعض شركات القطاع العام لإعادة تأهيله بأسرع وقت، إضافة إلى أنه تم تفعيل المركز الصحي الموجود في بلدة الرحيبة ومده بمختلف أنواع الأدوية والمستلزمات الأخرى.‏

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *