أحزاب وشخصيات لبنانية تدين العدوان الإسرائيلي على سورية

أكدت قوى وأحزاب لبنانية، قدرة  سورية على قطع يد الإرهاب الصهيوني، كما أدانت العديد من القوى والأحزاب والشخصيات اللبنانية العدوان الإسرائيلي على سورية.

وأعلنت القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي في لبنان خلال بيان لها اليوم انه بفضل تضحيات الجيش العربي السوري ومحور المقاومة والحلفاء وصمود الشعب السوري فإن سورية قادرة على قطع يد الإرهاب الصهيوني كما قطعت أيدي الإرهاب التكفيري.

وأوضحت القيادة أن زمن الغطرسة الإسرائيلية قد ولى إلى غير رجعة وأن سورية انتصرت على الإرهاب التكفيري ورعاته.

من جانبها أدانت اللجنة التنفيذية في الجبهة العربية التقدمية العدوان الإسرائيلي على سورية معتبرة أن سياسات أمريكا في المنطقة ومواقف الرجعيات العربية وعلى رأسها النظام السعودي تدفع الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط إلى المزيد من التدهور.

وجدد لقاء الأحزاب والقوى الوطنية والقومية اللبنانية في البقاع وقوفه الى جانب سورية في مواجهة العدوان الإسرائيلي المدعوم من أمريكا وبعض القوى الرجعية العربية.

وقال لقاء الأحزاب في بيان له اليوم: إن العنجهية الصهيونية المتمادية والمتغطرسة يجب أن تكسر مؤكدا إن كيان الاحتلال إلى زوال مهما طال الزمان.

بدوره ندد رئيس حركة الإصلاح والوحدة اللبنانية ماهر عبد الرزاق بالعدوان الإسرائيلي على سورية داعيا للوقوف صفا واحدا في جبهة واحدة لمواجهة هذا العدو وإنهاء احتلاله للأراضي العربية.

من جانبه أكد النائب اللبناني السابق أميل لحود أن “ما يجري في سورية يختصر المؤامرة الإسرائيلية بإدارة أمريكية وتنفيذ عربي تركي مشترك”.

ولفت لحود في بيان إلى أن “الحرب على سورية لن تنتهي إلا بهزيمة رأس الحية كيان الاحتلال الإسرائيلي” لافتا إلى أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي ورد الفعل الدولي على هذا القرار أكدا أن أمريكا والكيان الاسرائيلي باتا في عزلة بينما العالم كله في مكان آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *