لتسريع تعافي القطاع.. صناعيو حلب يطالبون بتقديم المزيد من الدعم

طالب صناعيو حلب بتقديم المزيد من الدعم والمحفزات لتسريع تعافي القطاع الصناعي بشقيه العام والخاص واستعادته دوره المحوري في دعم الاقتصاد الوطني ودفع قاطرة النمو نحو الأمام.

وأكد الصناعيون خلال انعقاد الهيئة العامة لغرفة صناعة حلب على توفير المزيد من الدعم للصناعات النسيجية ومراعاة ظروف الصناعيين لناحية إعادة تقييم الضرائب المفروضة عليهم وإحداث نافذة واحدة في التجمعات والمناطق الصناعية لتسريع تقديم الخدمات وإنجاز المعاملات واستكمال تأمين الكهرباء لكل المناطق الصناعية وزيادة ساعات التغذية الكهربائية وإنشاء مخبر مركزي لوزارة الصحة في حلب وتفعيل عمل مكتب هيئة المواصفات والمقاييس السورية في حلب.

ودعا أعضاء المؤتمر إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية مع الدول الصديقة واقامة المزيد من المعارض الداخلية والخارجية للترويج للمنتج الوطني مؤكدين أن الصناعيين مستمرون في عملهم بالرغم من كل التحديات إيماناً منهم بأهمية الدور والمسؤولية الملقاة على عاتقهم في مرحلة إعادة البناء والإعمار.

وبين المهندس فارس الشهابي رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة حلب أن متطلبات النهوض بصناعة حلب تتمثل باستكمال حماية الصناعة النسيجية وإصدار قانون استثمار يلبي متطلبات المرحلة الراهنة والمستقبلية وإصدار قانون خاص بالمناطق الصناعية والإنتاجية المتضررة والذي طالبت به الغرفة لأكثر من مرة سابقا لافتا إلى أن صناعيي حلب بما يمتازون به من روح التحدي وإرادة الصمود مستمرون في العمل لإعادة الألق وتفعيل العملية الإنتاجية.

وقدم مديرو المؤسسات الخدمية ردوداً على أسئلة واستفسارات وطروحات الصناعيين وعرضوا الجهود المبذولة والمشاريع المنفذة والمقررة لدعم القطاع الصناعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *