قريبا.. افتتاح مشروع خدمة المواطن بكلية الآداب

كشفت عميدة كلية الآداب والعلوم الإنسانية فاتنة الشعال أنه سيتم افتتاح مشروع خدمة المواطن الجديد في كلية الآداب بعد عيد الفطر، مشيرة إلى الانطلاق التجريبي للمشروع النوعي والمهم مع تأمين مختلف المستلزمات والتجهيزات لإطلاق المشروع رسميا مع تلافي جميع العقبات ليكون المشروع في الخدمة قريباً جداً.

ونوهت الشعال بوجود اهتمام كبير من وزير التعليم العالي عاطف النداف بالمشروع الذي ينعكس إيجاباً على الطلاب على صعيد تبسيط إجراءاتهم وتسهيل تنفيذ معاملاتهم ومختلف المعاملات، منوهة بإطلاع الوزير خلال أيام على واقع البنية التحتية، مع استكمال طريقة الاستلام وجميع المستلزمات من متعهد المشروع، وتجاوز أي خلل، وطريق التعامل بين الموظفين والطلاب، والتنسيق بين القسم الخلفي والأمامي بما فيه تشكيل المعاملات قبل تسليمها.

ولفتت عميدة كلية الآداب إلى تقديم جميع الخدمات الطلابية كوثيقة دوام وكشف علامات وتسجيل ومساعدات ومواد محلولة وبراءة ذمة سواء من المصرف الطلابي أو المكتبة العامة، مضيفة تقديم جميع الخدمات اللازمة للطلاب بزمن قصير يصل إلى 20 دقيقة، علماً أن بعض الخدمات لا يستغرق تقديمها عدة دقائق، لتسليم الوثائق للطلاب، ناهيك عن تسليم مصدقات التخرج وتزويدها باللصاقات الأمنية

وأشارت الشعال إلى توجيه الموظفين بكيفية التعامل مع الطلاب، وتأهيل جميع الموظفين البالغ عددهم 29 موظفاً ضمن المركز على مختلف النواحي التقنية، وسيصل العدد إلى أكثر من 40 موظفاً خلال المرحلة القادمة، مؤكدة أن الخدمات تنحصر مستقبلا بالقسم الأمامي، مبينة أن المشروع يكبح أي حالات تلاعب أو استغلال، علما أنه تم تجهيز المركز بكاميرات ومختلف التجهيزات التقنية والبرمجية وأتمتة الورقيات، مع العمل بالسرعة القصوى.

كما لفتت الشعال إلى أن المشروع لم يفتتح بالكامل حتى تاريخه، مبينة أن مساحة المبنى المخصص يتجاوز الـ600 متر مربع، مؤمن بكافة الموظفين والتجهيزات الإلكترونية إتباع نظام الدور الإلكتروني لتنفيذ معاملات الطلاب، مع العمل على أكثر من محور لتطوير عمل الكلية، مع اتباع العمل الإلكتروني بشكل كامل.

وبيّنت عميدة كلية الآداب وجود تنسيق مع إدارة المصرف العقاري، موضحة وضع 5 كوات حالياً ضمن عمل المشروع والمركز المخصص لتقدم الخدمات المصرفية من خدمة تسديد الرسوم والتسجيل لطلاب الجامعة من نظامي ومواز ومفتوح، مع تأمين صراف آلي خلال الفترة القادمة عن طريق المصرف العقاري ليصار إلى استكمال كل تفاصيل المشروع والنواحي المتعلقة به.

وهذا وتنحصر أهمية المشروع في عدم احتكاك الطالب مع الموظف، على أن تؤمن جميع الخدمات إلكترونياً من كشف علامات وبيان وضع وتوصيف مواد ومصدقات تخرج ومختلف الخدمات الطلابية، علما أنه تم العمل على إدخال البيانات وسط استنفار الكادر التعليمي لهذا المشروع.

في سياق متصل كشفت عميدة كلية الآداب أنه تم تحديد موعد بدء امتحانات الفصل الدراسي الثاني 3 حزيران القادم على أن تنتهي الامتحانات 16 تموز، مبينة أن عدد الطلاب يصل إلى 74 ألف طالب وطالبة يتقدمون لـ 990 مادة امتحانية بمختلف تخصصات الكلية، مضيفة التقدم للامتحانات يومياً ضمن 3 جلسات، مع توفير الكادر اللازم للإشراف على العملية الامتحانية، علما بأنه لغاية تاريخه يستمر تسجيل طلاب “المرسوم”.

كما أشارت الشعال إلى إصدار التعليمات الامتحانية للموظفين والكادر والطلاب، مع التركيز على دخول القاعات بالوقت المحدد وعدم إزعاج الطلاب وتنبيههم لأكثر من مرة قبل اتخاذ أي إجراء، وتوزيع الأوراق ضمن المواعيد المخصصة، ومنع إدخال الجوالات مع الطلاب، إضافة إلى منع استخدامها من المراقبين، مع وجود رقابة مشددة لمنع أي حالات غش يمكن أن تحدث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *