زاخاروفا: وجود القوات الأجنبية الغير شرعي يعرقل التسوية السياسية في سورية

 

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن الوجود غير الشرعي للقوات الأجنبية على الأراضي السورية يعرقل عملية التسوية السياسية للأزمة، ويصب في مصلحة الإرهابيين الذين يحاولون إعادة نشر الفوضى في البلاد.

زاخاروفا أشارت بمؤتمر صحفي في موسكو إلى أن “تحالف واشنطن” سارع إلى نفي تورطه في الاعتداء الذي تعرض له موقع للجيش العربي السوري جنوب شرق البوكمال في دير الزور، وتسبب بارتقاء شهداء ووقوع جرحى.

في السياق، لفتت إلى أن الحياة في سورية بدأت تعود إلى طبيعتها في أغلب المناطق، والحكومة السورية تعطي اهتماما خاصا للمناطق التي تم تخليصها من التنظيمات الإرهابية في الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي لإعادة إعمار ما دمره الإرهابيون.

كما بينت أن روسيا لا تزال تبذل جهودها باتجاه التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة بالتعاون مع الحكومة السورية ومع شركائها في اجتماعات أستانا والأطراف المعنية الأخرى.

المتحدثة باسم الخارجية بينت، خلال المؤتمر الصحفي، أن الولايات المتحدة استأنفت تمويل جماعة ما يسمى بـ”الخوذ البيضاء”، التي دأبت على الاستفادة منها خلال السنوات الماضية عبر القيام بالعمليات الاستفزازية وفبركة الصور والفيديوهات لاستخدامها ضد الحكومة السورية ونشر الفوضى في البلاد.

وكشفت العديد من الوثائق التي عثر عليها الجيش العربي السوري في المناطق التي حررها من الإرهاب ارتباط تلك الجماعة بالتنظيمات الإرهابية ودعمها لها وخصوصا “جبهة النصرة”، من خلال التحضير والترويج لاستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين، وهذا ما حدث في الغوطة الشرقية بريف دمشق عدة مرات، وفي مناطق بحلب لاتهام الجيش العربي السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *