يوسف من طرطوس: خطوط إنتاج جديدة «للمياه» للوصول إلى التصدير

طلب وزير الصناعة مازن يوسف من إدارة الشركة العامة لتعبئة المياه الإسراع باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ خطتها الاستثمارية وخاصة من جهة إقامة خطوط إنتاج جديدة في كل من مناطق نبع السن ونبع بقين ومنطقة الخفسة بمحافظة حلب بهدف تلبية حاجة السوق والانتقال إلى تصدير الفائض، والتنسيق مع وزارة الموارد المائية بهذا الخصوص وكذلك معالجة واقع معمل دريكيش من حيث غزارة المياه.

ووجه يوسف بضرورة الإسراع في استكمال دراسة إقامة خط لإنتاج البروفورم الخاص بتعبئة المياه بهدف تعظيم القيمة المضافة والتخلص من الحلقات الوسطية خلال تأمين هذه المادة، كما شدد على ضرورة تأمين الكوادر اللازمة لهذه المعامل من خلال الإعلان عن مسابقات أو اختبارات.

هذا وقام وزير الصناعة برفقة محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى يوم أمس بزيارة كل من شركة طرطوس لصناعة الاسمنت ومواد البناء والشركة العامة لتعبئة المياه وخلال زيارة شركة الإسمنت قام بجولة على جميع أقسام الشركة من دائرة التعبئة إلى قسم المشغل الميكانيكي وقسم ساحة التجانس ودائرة الأفران حيث اطلع على واقع العمل والتقى الكادر العمالي الموجود على الخطوط الإنتاجية في هذه الأقسام وهنأهم بالعيد وبارك جهودهم المبذولة في الحفاظ على استمرارية العملية الإنتاجية وخاصة خلال العطلة وحث العمال على ضرورة متابعة جهودهم بأقصى طاقة ممكنة وبروحية العمل الجماعي مؤكداً أنهم الرديف الحقيقي لجيشنا الباسل بفضل عطاءاتهم للمحافظة على استمرارية الإنتاجية في هذا الصرح الاقتصادي المهم.

وأثنى الوزير على الجهود المبذولة من عمال الشركة وخاصة من جهة إعادة تأهيل وصيانة القطع التبديلية والمحافظة على جاهزية آلاتهم بخبرات وطنية وبالتالي تجاوز العقوبات الدولية المفروضة على بلدنا..

واستمع للعمال الذين طرحوا مشكلاتهم فيما يتعلق بطبيعة العمل والأعمال المجهدة ومخاطر العمل والحوافز الإنتاجية وتسوية أوضاع العمال المعينين وفق العقود ووعد بمتابعتها مع الجهات المعنية لحلها بما يساعد في الحفاظ على حقوقهم لأنهم الركيزة الأساسية في الإنتاج خلف جيشنا الباسل في حربه على الإرهاب من خلال إبقاء عجلة الإنتاج تدور..

وأكد ضرورة تعديل نظام الحوافز لجهة ربط الحافز بالإنتاج ووجّه بتحديث الدراسة المعدة لاستخدام الفحم الحجري كوقود بدلاً من الفيول مع لحظ أهمية الحفاظ على البيئة أولاً ومن ثم تخفيض تكاليف الإنتاج..

كما طلب من إدارة الشركة العمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة لوضع خطوط الإنتاج بالجاهزية التامة من خلال ضبط الصيانات وفق برامج مدروسة وتخفيض المستهلكات وتكاليف الإنتاج وذلك للتحضير لمرحلة إعادة الإعمار التي بدأت بفضل انتصارات جيشنا الباسل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *