الجيش يمهد نارياً أمام تقدم في القطاع الجنوبي الشرقي من مدينة درعا باتجاه منشآت الصوامع

أفاد مراسل سانا الحربي بأن الجيش العربي السوري بدأ عملية التمهيد الناري أمام تقدم الوحدات العسكرية في القطاع الجنوبي الشرقي من مدينة درعا باتجاه منشآت الصوامع.

وبين المراسل أن وحدات من الجيش تعمل على قطع طرق وخطوط إمداد الإرهابيين بين منطقة طريق السد و درعا البلد باتجاه الحدود الأردنية.

وأشارت مراسلة سانا الحربية في درعا إلى أن وحدات من الجيش العربي السوري عثرت على مستودع أسلحة وذخائر ومشفى ميداني من مخلفات التنظيمات الارهابية في بلدة مليحة العطش بريف درعا.

الجيش يحرر بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش ويكبد إرهابيي (جبهة النصرة) خسائر فادحة ويتقدم إلى أطراف بلدتي الحراك وناحتة

وفي وقت سابق أعلن مصدر عسكري عن استعادة السيطرة على بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش في ريف درعا الشمالي الشرقي وتكبيد إرهابيي “جبهة النصرة” خسائر فادحة.

وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة والرديفة واصلت عملياتها العسكرية في دك أوكار وتجمعات إرهابيي “جبهة النصرة” المنتشرين إلى الشرق من مدينة إزرع وبسطت سيطرتها على بلدتي بصر الحرير ومليحة العطش أحد أبرز معاقل إرهابيي التنظيم التكفيري بالريف الشرقي.

وأشار المصدر إلى أن وحدات الهندسة تعمل حاليا على إزالة الألغام وتطهير المنطقة من المتفجرات بالتوازي مع قيام الوحدات القتالية بتثبيت نقاط جديدة في البلدتين تمهيدا لمواصلة تقدمها لإنهاء الوجود الارهابي في المناطق المجاورة.

وبين المصدر أن عمليات الجيش أسفرت عن القضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي “جبهة النصرة” وتدمير عتادهم الحربي وأسلحتهم ومصادرة كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر من ضمنها دبابة وعربتا (ب م ب).

وعلى المحور ذاته إلى الجنوب من بصر الحرير لفت مراسل سانا الحربي إلى أن وحدات الجيش تابعت تقدمها في بلدة ناحتة تزامنا مع وصول وحدات أخرى من الجيش إلى أطراف بلدة الحراك الواقعة إلى الشرق من بلدة غزالة وسط انهيارات متتالية في صفوف التنظيمات الإرهابية.

وبين المراسل أن العمليات تجري بتكتيك دقيق يسبقها تمهيد بسلاح المدفعية الذي يدك بدقة تحصينات وأوكار الارهابيين الذين يتكبدون خسائر في الأفراد والعتاد ناهيك عن حالات الفرار والتخبط في صفوفهم.

إلى ذلك اعترفت التنظيمات الارهابية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل 19 من أفرادها في اليومين الماضيين خلال العمليات التي تخوضها وحدات الجيش على محور العمليات بريف درعا الشرقي والشمالي الشرقي.

وتواصل وحدات الجيش العربي السوري عملياتها على أوكار الارهابيين في ريفي درعا الشرقي والشمالي الشرقي والسويداء الشمالي الغربي وسط حالة من التخبط والانهيار في صفوفهم وفرار العشرات منهم حيث تمت السيطرة أول أمس على قرى وتجمعات حوش حماد والمجددة وهامان والمدورة وجدل في منطقة اللجاة وذلك بعد اشتباكات عنيفة تكبدت خلالها التنظيمات الارهابية خسائر بالأفراد والعتاد.

يتبع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *